• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ضمن 43 مشروعاً متميزاً للتخرج قدمتها 160 مواطنة بالعين

طالبات «التكنولوجيا التطبيقية» يعرضن مشروعات للوقاية من «كورونا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 يونيو 2014

محسن البوشي (العين)

قدمت نخبة من طالبات ثانوية التكنولوجيا التطبيقية بالعين، مشروعات علمية صحية جديدة ومتميزة، من بينها مشروع «الوقاية من فيروس كورونا»، و«استخراج المادة الوراثية DNA من أنسجة النباتات والحيوانات»، و«مخاطر مشروبات الطاقة»، ضمن معرض تضمن 43 من المشروعات العلمية والهندسية والتكنولوجية والصحية، ابتكرتها 160 من طالبات الصف الثاني عشر بمناسبة تخرجهن العام الجاري.

وتفقد الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير عام معهد التكنولوجيا التطبيقية المعرض قائلا إن المشروعات التي قدمتها الطالبات متميزة جداً، وتشير بوضوح إلى نجاح استراتيجية عمل المعهد في ربط الطالبات خلال دراستهن في ثانويات التكنولوجيا التطبيقية، بالدراسات الجامعية المتخصصة في كلية فاطمة للعلوم. وأشار إلى أن المشروعات الصحية تؤهل الطالبات للالتحاق بكلية فاطمة للعلوم الصحية والتفوق في دراسة مختلف التخصصات الصحية.

وقال الدكتور عبداللطيف الشامسي إن كافة المشروعات التي قدمتها الطالبات تشير لمستقبل مشرق ومبشر ينتظر مجتمع دولة الإمارات على أيدى شباب وفتيات الدولة، وطلبة التكنولوجيا التطبيقية، الذين يتمتعون بقدرات علمية متطورة تجعلهم قادرين على تلبية متطلبات سوق العمل بالدولة خلال سنوات قليلة، بما يتوافق مع طموحات القيادة الرشيدة.

وأعرب الشامسي عن فخره بالمستوى العلمي الذي وصلت له الطالبات، وتمتعهن بالجرأة العلمية التي حد أنهن أجرين تجارب علمية على أنفسهن للوقوف على المخاطر الصحية لمشروبات الطاقة، والعمل في مشروع صعب مثل اكتشاف فيروس «كورونا» الغامض عالمياً حتى الآن، مضيفا «نحن نمضي نحو الطريق السليم لوضع الدولة ضمن دول العالم المتقدم في مجالات البحث العلمي».

ودعا الشمسي خلال كلمة ألقاها المؤسسات الصناعية والجهات المعنية بالدولة لتبني مشروعات الطالبات وتطبيقها والاستفادة منها في تطوير الصناعات الحديثة بالدولة. وكان الاحتفال بدأ بكلمة رشيدة ناشف مديرة ثانويات التكنولوجيا التطبيقية، التي هنأت خلالها الطالبات بتخرجهن ومشروعاتهن العلمية المتطورة. واستعرضت عزة مانع سعيد العتيبة نائب مدير ثانوية التكنولوجيا التطبيقية فرع العين المشروعات العلمية الفائزة بجوائز بمختلف المسابقات المحلية ومنها مسابقة بالعلوم نفكر فقالت «شمل معرض المشروعات المتميزة 43 مشروعًا قدمها 160 طالبة، مضيفة أن من بينها 23 مشروعاً في تخصص الهندسةِ التطبيقية والعلوم الهندسية، و10 مشاريع في تخصص تكنولوجيا الاتصالِ والمعلومات، و10 في تخصص العلوم الصحية، حيث تم تحكيمها من قبل لجنة التحكيم المنتخبة، التي أعلنت فوز مشروع “الوقاية من كورونا” بجائزة المشروعات الصحية وهو عبارة عن بناء شجري يشرح آلية تطور 5 أنواع من الفيروسات أهمها كورونا، ويهدف المشروع لإيجاد الوقاية اللازمة من الفيروس عن طريق مقارنته بالفيروسات السابقة، وإيجاد العلاقة التطويرية بينهم. وهو من إنجاز الطالبات: ريم العيسائي، منال الأحبابي، نوف العبي، فاطمة الشنقيطي، ماجدة الكعبي.

وفي مجال الهندسة التطبيقية فاز مشروع “الحذاء لشحن الهاتف المحمول” الذي يهدف إلى شحن الهاتف المحمول عن طريق استخدام الحذاء أثناء تنقل الإنسان وحركته عن طريق دائرة لتوليد ما يكفي من الطاقة لشحن الهاتف وهو من إنجاز الطالبات: مريم العامري، وعد الكعبي، سلمى النعيمي، إليازية البلوشي. وفي مجال العلوم الهندسية فاز مشروع “البيت البلاستيكي الأوتوماتيكي”، الذي يرصد درجة الحرارة ورطوبة التربة والسيطرة عليها باستخدام أجهزة الاستشعار، وهو من إنجاز الطالبات العنود المعمري، وميثا الشامسي، وهاجر الشامسي، اليازية الكتبي.

وفي مجال تكنولوجيا الاتصالِ والمعلومات فاز مشروع «التخزين الطائر» الذي يساعد في نقل الملفات الخاصة من أجهزة الحاسوب الشخصية ومعاينتها وإعادة إرسالها باستخدام أجهزة «آى باد وآيفون» في أي زمان ومكان، وهو من إنجاز الطالبات عائشة الشامسي، وحمسة الكعبي، وريم الكعبي، وحمدة المهري. وفي ختام الاحتفال قام الدكتور عبداللطيف الشامسي بتكريم الطالبات الفائزات بجوائز مسابقة «بالعلوم نفكر»، والمسابقة الوطنية لمهارات الإمارات ومختلف المسابقات الأخرى، إضافة إلى أعضاء الهيئات التعليمية والإدارية المتميزين والطالبات المتفوقات خلال العام الدراسي الجاري. (العين - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض