• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تضارب في تصريحات «الفيدرالي» حول رفع الفائدة

اقتصاد الولايات المتحدة يحبط الأسواق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 مايو 2015

سيطرت خيبة أمل كبيرة في الأسواق حول الوضع الاقتصادي القائم في الولايات المتحدة الأمريكية، بحسب تقرير شركة أي دي اس سيكيوريتيز، الذي أعده كبير استراتيجيي الأسواق نور الدين الحموري.

وأظهر التقرير مدى خيبة الأمل في الأسواق من الأرقام الاقتصادية التي تم الإعلان عنها منذ بداية العام وحتى الآن والتي أتت عكس توقعات البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بشكل كبير، وهو ما شكل تهديداً نحو مصداقية البنك الفيدرالي الأمريكي والذي وعد الأسواق منذ العام الماضي بأن شهر يونيو من العام الجاري 2015، سيشهد اول رفع لأسعار الفائدة منذ الأزمة المالية العالمية.

وقال التقرير إن الأرقام الاقتصادية الأخيرة لا تبشر بتعافي الاقتصاد الأمريكي، حتى وإن الأرقام التي تخص الربع الثاني من العام الجاري أتت أضعف من أرقام الربع الأول من العام الجاري، والتي ذُكر في ذلك الوقت أنها بسبب الطقس السيئ، لكن مع ضعف أرقام الربع الثاني، ظهرت هناك علامات استفهام كبيرة في الأسواق.

وكان محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي الأخير مخيباً للآمال أيضاً ودليل على ضعف الاقتصاد من جديد، حيث أظهر المحضر أن معظم الأعضاء الآن لا يتوقعون رفع أسعار الفائدة خلال اجتماع يونيو المقبل، مع أن الاجتماع الماضي أظهر إجماع الأعضاء على رفع أسعار الفائدة في يونيو.

ونوه التقرير إلى أن المحضر كان مفاجئًا للأسواق، حيث عاد المتداولون إلى بيع الدولار الأمريكي بشكل كبير وشراء أسواق الاسهم والسلع بشكل كبير أيضاً.

وأشار التقرير إلى أنه خلال الاسبوع الماضي، وعلى الرغم من محضر اجتماع الفيدرالي الأخير والذي استبعد رفع أسعار الفائدة في يوينو، إلا أن جانيت يلين رئيسة البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي عادت مرة اخرى في تصريح لتؤكد أن رفع الفائدة سيتم خلال هذا العام، وهو ما اعطى دفعة جديدة للدولار الأمريكي وضغط على كل من السلع وأسواق الاسهم ايضا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا