• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

كان له حضور ومشاركات عديدة في الإمارات

الموت يغيب الفنان العراقي حمادي الهاشمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 يونيو 2014

غيّب الموت صباح أمس الأول، الفنان والشاعر العراقي حمادي الهاشمي في مستشفى «كيت» في العاصمة البلجيكية بروكسل، عن عمر لم يتجاوز الخمسين عاماً، وذلك إثر نزيف دماغي أدّى إلى رحيله مباشرة بعد الإصابة.

وعرف الفنان والشاعر بتردده الكثير على دولة الإمارات العربية المتحدة، كما ارتبط بعلاقات وثيقة بكتّاب وفنانين ومثقفين إماراتيين على مدى العقدين الماضيين، فضلاً عن مشاركاته الكثيرة في الفعاليات المحلية، سواء على صعيد الفنون التشكيلية أو القراءات الشعرية.

ومن بين مشاركاته، ذلك النص الذي كتبه عام 2012 في إثر رحيل صديقه الشاعر الإماراتي أحمد راشد ثاني، وحمل العنوان «مجال العطر والنوم»، ووصف النص في حين قراءته في مقر اتحاد كتاب وأدباء الإمارات بأنه: «إلى النص المفتوح أو الكتابة عبر النوعية الذي ارتبط بحركة حداثة شعرية حاولت تجاوز تجربة شعراء الخمسينيات ومنجزهم الشعري على صعيدي الشكل والمضمون، يتميز بأنه نص شعري مطول عابر للأجناس الأدبية يعمل على توظيف الخصائص الفنية في أنماط الكتابات الإبداعية المختلفة لخلق حالة شعرية مكثفة أتاحت للشاعر التعبير عن تجربته الشعرية بحرية عالية.

ويتميز في تجنبه التعقيد والغموض والانسيابية والعفوية الشعرية التي جاءت متناسبة مع الدلالات الإنسانية العالية، وتوظيف مفردات الشعر العربي الجاهلي، ما أكسب لغة النص جزالة مميزة». وقد عرف عن الفنان «حمّادي الهاشمي لا يحتاج إلى ما يستفزّه ليرسم، ففي داخله قلق يكفي لملء مدينة عربية كاملة بالوجوه ورؤوس الجياد وأجنحة الصقور الجارحة» هو الذي كان يرى أن «الفنان محاولة دائمة في البحث، التطوير مسألة جمالية»، وكان حمّادي الهاشمي يقول إن «الفنان الذي لا يستطيع أن يرسم وجه إنسان، من الصعب الاعتراف به فناناً حقيقياً، وهي إشكالية لاحظتها في الوطن العربي، لأن هناك اضطراباً ما في الحالة الفنية الراهنة. ما يعني أن هذا الفنان لا يمتلك حرية داخلية». مع ذلك، أنجز حمادي الهاشمي الكثير من الأعمال التي تنتمي إلى غير مدرسة فنية، بدءاً من الواقعية وليس انتهاء بالتعبيرية والتجريدية، حيث لم تُقيّد القدرة الأكاديمية الهاشمي بل أطلقته في فضاء رحب التعبير، من أقصى الحداثة إلى أقصى الكلاسيكية، كما هي الحال في معرضه الأخير في صالة عرض «الاتحاد» بأبوظبي، خلال مايو الماضي، وكذلك في جداريته التي عرضت في مقر اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات في أبوظبي، التي تبرز أنواعاً من أسماك الخليج، وتبرز سمكة الهامور في وسط العمل، حيث ينشر من حولها نقاطاً مضيئة، بنيت من تقنية التلاعب البصري الذي يعطي اللوحة إشعاعاً وأبعاداً تنطلق من الوسط وتنعكس على محيطها.

يشار إلى أن الفنان حمادي الهاشمي قد ولد في جنوب العراق عام 1964 ويحمل الجنسية البلجيكية، حيث كان يعيش ويعمل. (الاتحاد - أبوظبي)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا