• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بحاجة إلى دعم غربي

أوكرانيا.. رئيس جديد وتحديات اقتصادية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 يونيو 2014

ترودي روبين

محللة سياسية أميركية

أكد أوباما أثناء لقائه الرئيس الأوكراني المنتخب «بيترو بوروشينكو» في وارسو يوم الأربعاء الماضي، أن «الولايات المتحدة ملتزمة التزاماً مطلقاً بالوقوف إلى جانب الشعب الأوكراني.. ليس فقط خلال الأيام المقبلة، ولكن على مدار سنوات». وقد كان هذا الالتزام مهماً لأن أوكرانيا باتت رمزاً لما إذا كان بمقدور روسيا الفرار بزعزعة الدول الأوروبية المجاورة. ويجب على «بوروشينكو» ليس فقط إصلاح الاقتصاد المتداعي، ولكن أيضاً محاربة الميلشيات المسلحة المؤيدة لروسيا التي سيطرت على أجزاء من شرق أوكرانيا. لذا لم يكن أوباما يمزح عندما قال «إن التحدي الآن الذي يواجه المجتمع الدولي هو التأكد من أننا ندعم جهود بيترو».

وبعد عودتي من أوكرانيا، أعتقد الآن أن «بوروشينكو» والحكومة الأوكرانية الحالية على أهبة الاستعداد لبدء الإصلاحات الاقتصادية الضرورية بشكل كبير للدولة. ويفهم الرئيس الجديد وحكومته أن أوكرانيا لن تتسامح بعد الآن مع أنشطة الفساد واسعة النطاق على النمط الروسي التي مارسها الرئيس السابق «يانوكوفيتش». وكانت هذه رسالة ثورة الطبقة المتوسطة المؤيدة لأوروبا، والتي ملت ميدان الاستقلال في كييف على مدار أشهر، وأطاحت أخيراً «يانوكوفيتش».

وأفاد وزير التنمية الاقتصادية الأوكراني «بافلو شيرميتا»، الحاصل على ماجستير إدارة الأعمال من جامعة إيموري في أطلنطا، بأن «أوكرانيا تمتلك ربع الاقتصاد البولندي، وعلى رغم ذلك لا نزال عند المستوى نفسه الذي بدأناه قبل ثلاثين عاماً، لذا من المفهوم تماماً سبب خروج الناس إلى الشوارع».

ورغم ذلك، فإن تدخل روسيا يصعّب على أوكرانيا إجراء الإصلاحات المؤلمة لتدشين اقتصادها على أساس قوي، إذ تتلاعب موسكو بسعر الغاز الذي تعتمد عليه أوكرانيا، وقد ضاعفت سعره لكييف، خصوصاً بعد سقوط «يانوكوفيتش». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا