• الاثنين 25 ربيع الآخر 1438هـ - 23 يناير 2017م
  02:04     الدولار يهبط لأدنى مستوى في شهر ونصف بفعل القلق بشأن تصريحات ترامب         02:23     السفير الهندي : رؤية محمد بن زايد المستقبلية تمتاز بالحكمة والاتزان        02:27     حصيلة ضحايا الاحوال الجوية السيئة في الولايات المتحدة ترتفع الى 18 قتيلا     

المؤشرات الفنية تتداول في مناطق آمنة

مشتريات أجنبية تدعم عودة الأسهم إلى الصعود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 مايو 2015

عبدالرحمن إسماعيل

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي) بعد جلسة واحدة من ضغوط البيع التي كبدت الأسهم المحلية أكثر من 7 مليارات درهم، استعادت الأسهم أمس نحو 2,2 مليار من خسائرها بعدما تدخلت قوى شراء أجنبية ومؤسساتية دعمت المؤشرات الفنية فوق مستواها النفسي خلال جلسة الأمس، مما قاد مؤشر سوق الإمارات المالي نحو الارتفاع بنسبة 0,29%. وبددت ارتدادات الأسواق المخاوف من كسر حاجز 4000 نقطة في سوق دبي المالي، المستوى الذي يتخوف مستثمرون كثيرون من الهبوط دونه، وجر السوق إلى مستويات بعيدة، بيد أن استمرار المحافظ الاستثمارية الأجنبية غير العربية بالتحديد في عمليات التجميع الانتقائية تساعد الأسواق على التماسك. وقال المحلل الفني أسامة العشري، عضو جمعية المحللين الفنيين - بريطانيا، إن مؤشرات الأسواق لا تزال مستقرة وتتداول في مناطق لا تعتبر عالية المخاطر لاسيما مع احترام المؤشرات لمناطق الدعم القريبة رغم ضعفها. وأضاف أن مؤشر سوق دبي بدأ تداولات الأسبوع الحالي بالتراجع، غير انه احترم مستوى الدعم الضعيف عند 4040 نقطة، ذلك أن تجاوز هذا المستوى هبوطاً سوف يغير من درجة المخاطر، في حين أن التداول فوقه يعتبر معتدل المخاطر، ويعزز من احتمالات صعودية جديدة سوف تتأكد بتجاوز مستوى المقاومة الحامي لمنحنى هبوط المؤشر على خريطة اتجاهه للمدى القصير عند 4184 نقطة. وأفاد بأن كسر مستوى 4040 نقطة من شأنه أن يجبر المؤشر غالباً على استهداف مستويات الدعم القريبة دون حاجز الدعم 4000 نقطة، بحد أدنى مستوى الدعم الرئيسي عند 3910 نقطة، على المدى المتوسط أو القصير، مع الإشارة بأن تذبذب أحجام وقيم التداول بين القوة والضعف، لا يعطى أبداً إشارات صحية لتداول آمن، كما أنه يعزز بدوره من استفحال المخاطر على المدى المتوسط. وقال العشري، إن تجاوز مستوى المقاومة الرئيسي عند 4184 نقطة، شرط أساسي لاستمرار التفاؤل، ترقباً لمستهدفات صعودية جديدة من المفترض أن تطال مستويات المقاومة فوق منطقة المقاومة الشرعية عند 4500 قبل نهاية الربع الحالي. وبشأن أداء سوق أبوظبي، أوضح أنه يتداول بشكل أكثر استقراراً من مؤشر دبي على خرائط اتجاهه للمدى المتوسط أو القصير، فضلاً عن أنه لم يحاول حتى الآن التعرض لمناطق الدعم القريبة. وأفاد بأن السوق يتفق مع مؤشر دبي في التذبذب في أحجام وقيم التداول بين القوة والضعف، فضلاً عن أنه مازال يتداول دون منحنى هبوطي ينبغي التحرر منه صعوداً بتجاوز مستوى المقاومة الحامي له عند 4780 نقطة. وأضاف العشري: «لا ينبغي التشاؤم طالما استمر المؤشر في احترام مناطق الدعم بدءًا من منطقة الدعم المهمة عند 4527 نقطة، والتي يعبر الفلاح في تجاوزها هبوطاً، عن استفحال المخاطر، وتقوض مستهدفات الصعود صوب مستوى المقاومة الرئيسي عند 4780 نقطة والمفترض استهدافه خلال تداولات الربع الحالي». وعودة إلى الأداء، أغلق مؤشر سوق الإمارات المالي عند مستوى 4828,89 نقطة، وارتفعت القيمة السوقية لتصل إلى 782.74 مليار درهم، في حين بقيت التداولات على انخفاضها بقيمة497 مليون درهم من تداول 301,15 مليون سهم من خلال 5188 صفقة. وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 64 شركة من أصل 126 شركة مدرجة في الأسواق المالية، وحققت أسعار أسهم 32 شركة ارتفاعاً، في حين انخفضت أسعار أسهم 19 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم بقية الشركات. وجاء سهم «بيت التمويل الخليجي» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 72,84 مليون درهم موزعة على 95,69 مليون سهم من خلال 962 صفقة، وجاء سهم «إعمار العقارية» في المركز الثاني بتداولات قيمتها 54,86 مليون درهم موزعة على 6,79 مليون سهم من خلال 406 صفقات. وحقق سهم «الاستشارات المالية» أكبر نسبة ارتفاع سعري بنحو 10,3% إلى 0,56 درهم من خلال تداول 365,71 ألف سهم بقيمة 186,99 ألف درهم، وجاء في المركز الثاني سهم «الإسمنت الوطنية» بنحو 6,8% إلى 4,35 درهم من خلال تداول 11,4 ألف سهم بقيمة 47,78 ألف درهم. وسجل سهم «هتس تيليكوم» أكبر انخفاض سعري بنحو 3,4% إلى 0,39 درهم من خلال تداول 4,96 مليون سهم بقيمة 1,97 مليون درهم، تلاه سهم «الهلال الأخضر» بنسبة 3,23% إلى 0,60 درهم من خلال تداول 152 سهما بقيمة 89,12 درهم. ومنذ بداية العام، بلغت نسبة الارتفاع في مؤشر سوق الإمارات المالي 1%، وبلغ إجمالي قيمة التداول 99,85 مليار درهم، وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 52 شركة من أصل 126 شركة، وعدد الشركات المتراجعة 55 شركة. ويتصدر مؤشر قطاع «السلع الاستهلاكية» المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى، وارتفع عن نهاية العام الماضي 25,69% ليستقر على مستوى 1852,47 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الاتصالات» 14,4% ليستقر على مستوى 2460,34 نقطة، ومؤشر قطاع «العقار» 10% ليستقر على مستوى 6404,88 نقطة، ومؤشر قطاع «النقل» 9% ليستقر على مستوى 3776,18 نقطة، ومؤشر قطاع «الاستثمار والخدمات المالية» 6,73% ليستقر على مستوى 5223,36 نقطة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا