• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أميركا تكسب نيجيريا وإنجلترا تكتفي بالتعادل مع هندوراس قبل انطلاقة كأس العالم في البرازيل

فيا يقود «الماتادور» للفوز على السلفادور.. وميسي يختتم أهداف «التانجو» الودية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 يونيو 2014

عزز ديفيد فيا موقعه في صدارة قائمة هدافي منتخب إسبانيا برصيد 58 هدفاً، بعدما هز الشباك مرتين، ليقود الفريق للفوز 2-صفر على السلفادور أمس الأول في آخر مباراة ودية له قبل كأس العالم لكرة القدم في البرازيل. وسيطرت إسبانيا بطلة العالم وأوروبا على مجريات اللعب، ولم تواجه صعوبة في تحقيق فوز سهل قبل مباراتها الافتتاحية في نهائيات البرازيل أمام هولندا يوم الجمعة المقبل في سلفادور ضمن المجموعة الثانية.

وأهدرت إسبانيا فرصة مبكرة عندما سقط المهاجم دييجو كوستا أرضاً داخل منطقة الجزاء بعد مخالفة من هنري هرنانديز حارس السلفادور، لكن سيسك فابريجاس سدد ركلة الجزاء فوق العارضة في الدقيقة الرابعة. وشارك فيا كبديل بين الشوطين، وتلقى تمريرة من المدافع سيرجيو راموس ليفتتح التسجيل لإسبانيا بعد مرور ساعة من اللعب.

وسدد البديل سيرجيو بوسكيتس كرة من مدى بعيد، لكنها اصطدمت في عارضة مرمى السلفادور قبل عشر دقائق من النهاية. وخاض الحارس ديفيد دي خيا مباراته الدولية الأولى مع إسبانيا بعد نزوله بدلاً من إيكر كاسياس قائد المنتخب في آخر عشر دقائق من اللقاء. وأرسل ديفيد سيلفا تمريرة داخل منطقة الجزاء مع تبقي ثلاث دقائق من النهاية ليسيطر فيا على الكرة ببراعة قبل أن يسددها داخل الشباك في مباراته 96 مع منتخب إسبانيا.

وقال فيسنتي ديل بوسكي مدرب إسبانيا في مؤتمر صحفي: «نعلم أن فيا من أفضل المهاجمين في العالم في المساحات الضيقة». وأضاف: «الشعور جيد ونشعر بتفاؤل بشأن بداية البطولة. ربما افتقدنا السلاسة والدقة في إنهاء الهجمات لكن حافظنا على حالتنا الجيدة». وأعلن فيا (32 عاماً) الأسبوع الماضي أنه سيرحل عن أتلتيكو مدريد بطل الدوري الإسباني، وسينضم إلى نيويورك سيني الأميركي. وتتطلع إسبانيا لأن تصبح ثالث دولة تحتفظ بلقب كأس العالم بعد إيطاليا في 1938 والبرازيل عام 1962. وأشرك دل بوسكي المهاجم كوستا منذ بداية المباراة للاطمئنان على جهوزيته بعد الإصابة التي تعرض لها قبل نحو أسبوعين، فلم يتأخر بتهديد المرمى، وحصل على ركلة جزاء بعد أقل من ثلاث دقائق على انطلاق المباراة فقط. وتألق كوستا (25 عاماً) هذا الموسم، وسهم بقيادة أتليتيكو إلى الفوز بلقب الدوري الإسباني للمرة الأولى منذ 1996 بتسجيله 27 هدفاً في 34 مباراة، وبقيادة فريقه إلى نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ 1974 (خسر أمام جاره ريال 1-4) بتسجيله 8 أهداف في 9 مباريات، لكنه تعرض إلى إصابة في المواجهة الحاسمة ضد برشلونة في المرحلة الأخيرة من الدوري، والتي تجددت أيضاً في نهائي دوري أبطال أوروبا، واضطر على أثرها إلى ترك الملعب مبكراً في المباراتين. كما زج دل بوسكي بخوانفران وتشابي ألونسو اللذين كانا في قائمة المصابين مع كوستا.

من جانب آخر، رفع البديل ليونيل ميسي رصيده إلى 38 هدفاً مع منتخب الأرجنتين، بعدما قادها للفوز 2-صفر على سلوفينيا أمس الأول في آخر مباراة للفريق قبل كأس العالم. ولم يعرف ميسي الطريق إلى الشباك مع الأرجنتين منذ فوز منتخب بلاده 5-2 على باراجواي خلال تصفيات كأس العالم في سبتمبر الماضي. وجلس ميسي قائد الأرجنتين على مقاعد البدلاء في البداية إلى جانب بعض اللاعبين الأساسيين مثل سيرجيو أجويرو وأنخيل دي ماريا بعدما منحهم المدرب أليخاندرو سابيا راحة خوفاً من الإصابات قبل كأس العالم.

واستغل سابيا اللقاء لتجربة خطة بديلة مع وجود ثلاثة في خط الظهر وخمسة في الوسط قبل أن يلجأ لتغييرها في الشوط الثاني. وافتتح الجناح ريكي الفاريز التسجيل للأرجنتين في الدقيقة 12 بتسديدة من عند حافة منطقة الجزاء، لكن بعد دقيقتين خرج زميله لاعب الوسط لوكاس بيليا متأثرا بإصابة لينزل هوجو كامبانيارو بدلاً منه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا