• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«صنداي تايمز» تواصل نشر مزاعم فساد جديدة

«التحقيقات» تقدم تقرير مخالفات «مونديال 2022» غداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 يونيو 2014

تعرض قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» بمنح حق استضافة كأس العالم لقطر في عام 2022 لمزيد من الهجوم أمس بعد أن نشرت صحيفة «صنداي تايمز» مزاعم جديدة بأن الرئيس السابق للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، القطري محمد بن همام، استخدم ثروته واتصالاته لحشد التأييد لصالح ملف بلاده. كما ذكرت صحيفة «صنداي تايمز»، التي زعمت الأسبوع الماضي أن نائب رئيس «الفيفا» السابق قدم 5 ملايين دولار لكبار مسؤولي كرة القدم، في عددها الصادر أمس أن ابن همام استخدم 7, 1 مليون دولار لتأمين الأصوات الآسيوية الرئيسية.

ووفقاً لوثائق ورسائل بريد إلكتروني اطلعت عليها أيضاً هيئة الإذاعة البريطانية «بي. بي. سي»، شارك ابن همام «في تأمين صفقة تصدير الغاز الطبيعي من قطر إلى تايلاند بوساطة شارك فيها عضو اللجنة التنفيذية في (الفيفا) التايلاندي وراوي ماكودي الذي نفى تلقيه أي امتيازات مقابل تلك الصفقة».

وتنفي قطر ادعاءات وجود فساد في عملية التصويت وشددت على أن ابن همام لم يلعب أي دور في فوز قطر باستضافة البطولة. وتقوم لجنة تابعة لـ«الفيفا» بقيادة الأميركي مايكل جارسيا بالتحقيق في الاتهامات ذات الصلة باستضافة بطولة كأس العالم 2022. وكانت قطر فازت بحق تنظيم كأس العالم 2022 بعد منافسة مع كوريا الجنوبية، واليابان، وأستراليا والولايات المتحدة. وكان ابن همام أحد أبرز أعضاء مجلس إدارة الاتحاد الدولي لكرة القدم لسنوات عدة، لكنه تلقى إيقافاً مدى الحياة عام 2012 بسبب فضيحة مالية تتعلق برشوة أعضاء في «الفيفا» للتصويت لصالحه خلال حملته للفوز برئاستها في مواجهة رئيسها الحالي سيب بلاتر.

ويقدم الأميركي مايكل جارسيا كبير محققي الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» تقريراً مفصلاً عن المخالفات التي شابت اختيار قطر لتنظيم بطولة كأس العالم 2022 إلى اجتماع ممثلي الدول الأعضاء في «الفيفا» يومي غد وبعد غد في ساو باولو بالبرازيل. وأشار «الفيفا» في بيان له إلى: الاتحاد نافش التحضيرات الخاصة بالاجتماع الرابع والستين لممثلي الدول الأعضاء، الذي من المنتظر أن يقدم خلاله مايكل جارسيا رئيس هيئة التحقيقات التابعة للجنة الانضباط بـ «الفيفا» تقريراً عن نشاط اللجنة.

وكان جارسيا قد أعلن يوم الاثنين الماضي أن التحقيق الذي يقوم به حول وجود مخالفات شابت اختيار الدول المنظمة لبطولتي كأس العالم 2018 و2022 سيكون جاهزاً خلال أسبوع. وقال جارسيا، الخبير المالي السابق، في بيان نشره «الفيفا»: «بعد شهور من التحقيقات وسماع الشهود وجمع الأدلة أتمنى الانتهاء من هذه المرحلة من التحقيقات قبل التاسع من يونيو».

وينوي جارسيا تقديم تقريراً نهائياً عن النتائج التي توصل إليها مصحوبا بتوصياته الشخصية إلى مجلس إدارة «الفيفا» بعد انتهاء مونديال البرازيل،

الذي ينطلق يوم الخميس المقبل. وأكد جارسيا، الذي عين في منصب كبير محققي «الفيفا» عام 2012 أن التقرير الذي أعده يتضمن أدلة قوية تتعلق بالشبهات التي ثارت حول هذا الموضوع، كما يشمل أيضاً بعض الأدلة التي كشفت عنها تقارير سابقة. وثارت بعض الشبهات حول الملف التنظيمي القطري لمونديال 2022 بعد تعدد الشكاوى بخصوص هذا الشأن.

(ساو باولو، لندن - د ب أ)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا