• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم:

بلاتر لم يف بوعده في عدم الترشح لرئاسة «الفيفا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 يونيو 2014

عاد ولفجانج نيرسباج رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم لانتقاد السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» مجدداً، بسبب تمسكه بترشيح نفسه مرة أخرى لرئاسة الفيفا. وقال نيرسباج في تصريحات لوكلة الأنباء الألمانية: «الاتحاد الألماني والاتحادات الأوروبية لكرة القدم لا يزالان ينظران بعين الاعتبار والاحترام لما قاله بلاتر رسميا في اجتماع الاتحاد الأوروبي (يويفا) في باريس عام 2011 عندما أعلن أن ولايته الحالية هي الأخيرة، إلا أننا علمنا من خلال وسائل الإعلام أنه موقفه قد تغير».

وكان بلاتر قد أعلن في مايو الماضي في تصريحات لجريد «بيلك» السويسرية عن نيته في الترشح لرئاسة الفيفا لدورة خامسة تمتد لأربعة أعوام بعد أن قضى 16 عاما على رأس إدارة الاتحاد المهيمن على شؤون الكرة العالمية. وقال: «فترتي الرئاسية تشرف على الانتهاء، إلا أن مهمتي لم تنته بعد».

وسيكون ترشح بلاتر لرئاسة الفيفا لدورة خامسة هو الموضوع الأبرز على طاولة مناقشات اجتماع ممثلي الدول الأعضاء في الفيفا يومي 10 و11 يونيو الجاري في ساو باولو، قبل يوم واحد من انطلاق بطولة كأس العالم بالبرازيل. وأكد نيرسباغ الذي يقود حملة الانتقادات الأوروبية ضد الرئيس الحالي للفيفا، أنه لا يعلم شيئا عن توافر نية لدى ممثلي اتحادات البلدان الأوروبية المشاركة في اجتماع الفيفا في ساو باولو في مقاطعة بلاتر رمزيا بعدم تحيته واستقباله بالتصفيق، إلا أنه في الوقت نفسه لم يستبعد حدوث ذلك.

وألمح نيرسباغ إلى أن الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» لم يتخذ قراره بعد بالترشح لرئاسة الفيفا خلفا لبلاتر.

وقال: «أعتقد أن ما يقوم به بلاتيني صحيحا.. عليه أن ينتظر ما تسفر عنه الأحداث في الأيام المقبلة قبل أن يتخذ موقفا معلنا». ونفى نيرسباج ما نشرته الدوائر الإعلامية البريطانية حول نيته في الترشح لرئاسة الفيفا، وقال: «قرأت وسمعت عن هذا الموضوع، ولكنها شائعات لا تمت إلى الواقع بأي صلة».

وفاز بلاتر في ولايته الحالية وسط ملفات الفساد التي عصفت بأعضاء اللجنة التنفيذية لـ«الفيفا»، كما شهدت فترة ولاية بلاتر الحالية مزاعم فساد في ملف مونديال 2022، ورفض رئيس الاتحاد الدولي بلاتر وأمينه العام الفرنسي جيروم فالكه التعليق على الاتهامات الجديدة لقطر دفع رشاوى من أجل الحصول على استضافة كأس العالم عام 2022. وقال بلاتر ردا على سؤال حول قطر عقب لقاء مع رئيسة البرازيل ديلما روسيف: «أتحدث عن كأس العالم في البرازيل وستكون كأس عالم رائعة في البرازيل». وكان فالكه صرح من جهته في ريو دي جانيرو عقب تدشين مركز البث التلفزيوني للمونديال: «لا أجوبة، لا أسئلة».

ونفت قطر بشدة هذه الاتهامات. وكان فالكه الموجود في البرازيل لمراقبة التفاصيل الأخيرة لاستضافة كأس العالم خصوصاً الملاعب حيث لم تكتمل الإشغال في 5 من بين 12 تستضيف النهائيات، دعمه للجنة التحقيق حول اختيار روسيا وقطر لاستضافة مونديالي 2018 و2022 على التوالي. ويقود لجنة التحقيق المدعى العام الأميركي السابق ميكايل جارسيا.

وأعلن الاتحاد الدولي أن هذا التحقيق سينتهي في 9 يونيو الحالي. وكان بلاتر أكد في حديث صحفي في مايو الماضي أن اختيار قطر لاستضافة مونديال 2022 في فصل الصيف كان «خطأ» بسبب الحرارة المرتفعة في الإمارة الخليجية خلال فصل الصيف. وسيشارك بلاتر وفالكه في 10 و11 يونيو الحالي في مؤتمر الفيفا في ساو باولو. (ساو باولو - د ب أ)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا