• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

حذرهم من وهم انتظار الدعم من إيران

وزير الخارجية اليمني يدعو الحوثيين لاغتنام «فرصة أخيرة» للسلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يوليو 2018

القاهرة (د ب أ)

حث وزير الخارجية اليمني خالد اليماني الحوثيين على التعامل الجدي مع مقترحات المبعوث الأممي لليمن، ودعاهم إلى اغتنام الفرصة الراهنة للسلام «لأنها قد تكون الأخيرة»، كما دعاهم إلى التوقف عن انتظار الدعم من إيران في ظل ما تواجهه من تصعيد أميركي وإقليمي وكذلك احتجاجات داخلية.

وقال اليماني، في تصريحات عبر الهاتف لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): «رغم نقضهم لكل العهود والاتفاقيات، إلا أننا ما نزال نمد أيدينا بالسلام ونقول للحوثيين توقفوا عن انتظار الدعم من الخارج لأنه لن يأتي بعد الآن»، مضيفاً: «ندعوهم للتعامل الجدي مع مقترحات المبعوث الأممي لليمن مارتن جريفيث في ضوء قرارات مجلس الأمن بشأن الحديدة، فقد تكون تلك فرصة أخيرة... ونقول لهم قواتنا تتقدم، وإذا كنتم ما تزالون تعولون وتنتظرون الدعم من إيران فهذا وَهم وحلم عليكم الإفاقة منه».

واستطرد: «إيران اليوم غير إيران الأمس، فلم يعد باستطاعتها أن تتقدم خطوة واحدة... فهي تتقلب ما بين التصعيد الأميركي والإقليمي ضدها، وبين نار الاحتجاجات الداخلية المتصاعدة على إثر تدهور الأوضاع المعيشية للمواطن الإيراني الذي تنفق قياداته المليارات من أمواله على التدخل والتخريب بدول الجوار فضلاً عن دعم الانقلابين بها وتسليحهم».

وفي هذا الإطار، وصف اليماني التصريحات الإيرانية بشأن قدرة إيران على إغلاق مضيق هرمز أمام شحنات النفط إذا مضت واشنطن في إجبار الدول على وقف شراء النفط الإيراني بكونها «تضر أكثر مما تنفع». وأوضح: «لا يمكن لأحد أن يتصور أن المجتمع الدولي سوف يسمح بإغلاق ممر مائي تمر به شحنات النفط لدوله أو بأي شكل من التعطيل لمسار هذه الشحنات... وإذا نفذوا تهديداتهم فإن هذا قد يكون بداية النهاية الفعلية للقيادة الإيرانية التي لا تهتم إلا بسياساتها التوسعية المذهبية».

وحول أحدث ما وصلت إليه مفاوضات المبعوث الأممي مع الحوثيين، قال: «للأسف، حتى الآن لم تسفر مفاوضاته معهم عن أي طرح جدي يمكن البناء عليه، رغم كل ما يبديه الرجل من تفاؤل... لقد قدم لهم خطة لتجنيب مدينة الحديدة أي معارك مسلحة خلال تقدم قوات الحكومة اليمنية وقوات دول تحالف دعم الشرعية المساندة لها لتحرير المدينة... الخطة من أربعة بنود، في مقدمتها وأبرزها ضرورة الانسحاب الكامل لميلشياتهم من المدينة، إلا أنهم تجاهلوا هذا البند وغيره، ووافقوا فقط على بند يقضي بالإشراف الأممي فنيا ولوجستيا على إيرادات الميناء».

وأوضح اليماني أهمية تحرير ميناء الحديدة بالقول: «ميناء الحديدة يعد الرئة والشريان الحيوي الذي يتنفس ويتغذى منه الانقلابيون: فعبره يتلقون السلاح والمساعدات المختلفة من إيران، ما يطيل أمد الحرب... كما أن الميناء يعد قلب الملاحة بمنطقة في البحر الأحمر». ... المزيد