• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

المنافسة أفرزت 2000 لون من الرخام بالأسواق العالمية

الكلف التشغيلية ترفع أسعار الرخام المحلي 20٪

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي) قاد ارتفاع التكاليف التشغيلية للمصانع المحلية العاملة في قطاع تصنيع الرخام والجرانيت، إلى زيادة أسعار المنتج المحلي من الرخام بنسبة 20٪، مقارنة بسعر الرخام المستورد من الأسواق الخارجية، بحسب كميل أبو غان، مدير مصانع الهاشم لتصنيع الرخام والجرانيت. وقال أبو غانم لـ»الاتحاد»: «إن التكاليف التشغيلية من أجور وسكن العمال وإيجارات المعارض شهدت خلال السنوات الخمس الماضية زيادة بنسب تجاوزت الـ50٪، وهو ما جعل ربحية المصانع تتراجع بشكل ملحوظ، فضلاً عن انخفاض القيمة التنافسية للمنتج الوطني من الرخام ليس في أسواق التصدير فحسب بل امتدت آثارها السلبية إلى فعالية ووجود المنتج المحلي في السوق الداخلي». وأضاف مدير مصانع الهاشم للرخام، أن المنافسة المحتدمة في أسواق الرخام العالمية أفرزت أكثر من 2000 لون من الرخام المصنع بالأسواق الدولية حالياً، مقارنة بألوان لم تتجاوز عددها 70 لوناً قبل نحو عشرين عاماً، منوهاً إلى أن فروق الجودة في تصنيع الرخام أصبحت لا تذكر بالمقارنة مع أعمال التصاميم والديكورات والزخرفة التي تشهدها في الوقت الراهن صناعة الرخام والجرانيت. وأكد أن صناعة الرخام في الإمارات أصبحت من الصناعات التحويلية المتطورة تكنولوجياً بما يفوق مثيلتها بالأسواق العالمية والإقليمية، مؤكداً أن الإمارات تحتل حالياً المركز الثاني خليجياً بعد المملكة العربية السعودية في صناعة الرخام والجرانيت. وقال: «إن صناعة الرخام في الإمارات تفتقد وجود المحاجر المغذية للصناعة على العكس من المملكة السعودية التي يوجد بها المادة الخام بكثافة، وهو ما يجعل المصانع المحلية العاملة في صناعة الرخام والجرانيت تتجه لاستيراد الخام من عدد من البلدان، ومنها السعودية وعمان ومصر وتركيا والصين والهند والبرازيل»، مؤكداً أن استيراد الخام من الأسواق الخارجية أدى إلى اشتداد حدة المنافسة السعرية بالسوق المحلي. وقال أبو غانم: «إن ارتفاع التكلفة التشغيلية بالمصانع المحلية من أجور وسكن العمالة تعد في مقدمة تلك التحديات، والتى تؤدي إلي التراجع المستمر لربحية المصانع، فضلاً عن توريد المنتج الخام والمصنع من قبل بعض الموردين من الخارج والداخل بأسعار تقل أو بأسعار المنتج المصنع محلياً نفسه، وهو ما يشكل عامل ضغط كبير على المصانع المحلية للعمل بالطاقة الإنتاجية القصوى، منوهاً إلى أن المنافسة السعرية بين أسعار المصنع وأسعار المورد جعل من المنتجين الحلقة الأضعف في معادلة تسويق وتصريف المنتج النهائي». وقال: «إن هذه التحديات جعلت أسعار المنتج المحلي من الرخام والجرانيت تشهد ارتفاعاً عن مثيله المستورد بنحو 20٪، ناهيك عن ارتفاع تكاليف نقل المنتج النهائي وشحن الخام من بلد المنشأ، فضلاً عن الرسوم الجمركية المفروضة على واردات الرخام المصنع». وأضاف أبو غانم أن عدد الكيانات الإنتاجية العاملة في صناعة الرخام والجرانيت في دولة الإمارات يصل إلى 500 مصنع، تتركز معظمها في إمارتي الشارقة ودبي، وتتنوع ما بين كيانات كبيرة ومتوسطة وصغيرة الحجم، منوهاً بأن المصانع العالية الطاقة الإنتاجية في الدولة لا تتجاوز الـ20 مصنعاً، مؤكداً أن المصانع المحلية تعمل من خلال عقود مباشرة من مقاولي المشاريع والأبنية السكنية، وفقاً لمواصفات ومتطلبات المشروع. وتوقع أبو غانم، أن تشهد صناعة الرخام والجرانيت في دولة الإمارات طفرة متوقعة خلال السنوات القليلة المقبلة، خصوصاً مع انطلاق المشاريع العملاقة في الدولة، ومنها على سبيل المثال معرض إكسبو 2020، فضلاً عن مشاريع البنية التحتية التى بدأت بالفعل في استخدام الرخام المصنع، إلى جانب البدء في المشاريع السكنية التي أطلقتها الحكومات المحلية مؤخراً، مؤكداً أن مثل هذه النهضة العمرانية ستكون عاملاً حاسماً في تشغيل المصانع المحلية بالطاقة الإنتاجية القصوى. وقال كميل أبو غانم، مدير عام مصانع الهاشم للرخام: «إن مصانع الهاشم تقام على مساحة 7 آلاف متر مربع، ينتج سنوياً ما يتراوح ما بين 200 إلى 300 ألف متر سنوياً من الرخام المصنع، في حين تتجاوز طاقته الإنتاجية الكلية النصف مليون متر سنوياً». وأضاف أن المصانع لديها حالياً 3 صالات لعرض المنتج النهائي المصنع في كل من أبوظبي ودبي والعين، فيما يتم توريد المنتج النهائي إلي مستودعات المصنع في منطقة الميناء في أبوظبي. 420 مليون درهم تجارة صناعة الرخام بالدولة أبوظبي(الاتحاد) أفادت البيانات، الصادرة عن هيئة الجمارك الاتحادية، بأن إجمالي قيمة تجارة دولة الإمارات من الرخام والجرانيت ومشتقاته بلغت قيمتها 420.3 مليون درهم، خلال عام 2014، مقابل 368.5 مليون درهم خلال عام 2013. وتجاوزت قيمة واردات الدولة من الرخام والجرانيت 352.2 مليون درهم خلال عام 2014، مقابل واردات بقيمة 265.3 مليون درهم خلال عام 2013، بحسب ما أفادت به هيئة الجمارك. أما صادرات الإمارات من الرخام والجرانيت المصنع، فلم تتجاوز قيمتها ثلاثة ملايين درهم خلال عام 2014، مقابل 7.1 مليون درهم من الصادرات خلال عام 2013. وبخصوص نشاط إعادة التصدير، فقد بلغت قيمة إعادة تصدير الرخام المصنع 65 مليون درهم خلال عام 2014، مقابل 96 مليون درهم خلال عام 2013.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا