• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أكد أن الواقعية سلاح الإنجليز بعد ضغوط «الجيل الذهبي»

جيرارد: تعلمت أن المونديال أفضل دون زوجة وأطفال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 يونيو 2014

محمد حامد (دبي)

أكد ستيفين جيرارد قائد فريق ليفربول والمنتخب الإنجليزي، أنه قرر الذهاب إلى البرازيل لخوض نهائيات كأس العالم دون أن يصطحب زوجته أليكس كوران أو بناته الثلاث إلى ريو دي جانيرو أو غيرها من مدن البرازيل، مشيراً إلى أن وجود العائلة لا يجعله في قمة تركيزه في مهمته الكروية، كما يحرمه من الاستمتاع بالأجواء العائلية في الوقت نفسه، مما يفرض عليه التفرغ لعدة أسابيع من أجل منتخب بلاده، وبعدها يمكنه الاستمتاع بحياته العائلية في إجازة لفترة محددة عقب المونديال.

وتأتي تصريحات جيرارد على خلفية الجدل الذي يثار مع كل بطولة لكأس العالم، أو لأمم أوروبا، حيث تظهر زوجات وخطيبات اللاعبين معهم في هذه البطولات، مما يجعلها أقرب إلى أجواء السيرك على حد تعبير الصحف البريطانية، التي رصدت باهتمام كبير وجود زوجات وخطيبات نجوم المنتخب الإنجليزي في مونديال ألمانيا 2006، وأشارت التقارير في حينه إلى أن ذلك كان من أهم أسباب فقدان اللاعبين تركيزهم، والخروج من المنافسة على البطولة دون تقديم عروض مقنعة.

وفي تصريحاته التي نشرتها صحيفة «الميرور» قبل أيام من انطلاقة المونديال قال جيرارد: «الحياة علمتني أن الذهاب إلى البطولات الكروية الكبيرة دون العائلة أفضل كثيراً، إنها تجربتي وتجربة غيري من اللاعبين التي تقول ذلك، من المؤكد أن الابتعاد عن زوجتي وأطفالي لفترة طويلة سيكون هو الجانب الأصعب في تجربتنا المونديالية، خاصة مع طول فترات المعسكرات وامتداد فترة إقامة البطولة، ولكن التجربة العملية أثبتت أن ذلك أفضل».

وتابع جيرارد: «ما أقوله عن عدم اصطحاب العائلة قد لا يروق لبعض اللاعبين، ولكن بالنسبة لي أرى أن وجود العائلة في مثل هذه البطولات الكبيرة والمهمة يجعل اللاعب يخرج عن تركيزه، ما أقوله لا يحمل أي إشارة لعدم الاحترام تجاه عاتلتي وأطفالي، فأنا أريد أن أكون بالقرب منهم، ولكن حينما لا أكون مشغولاً بحدث آخر، أريد أن أتعافى وأعود إلى حالتي الجيدة عقب الحصص التدريبية الطويلة والمباريات الصعبة، ومن المؤكد أن ذلك سيكون أكثر سهولة حينما أصبح بمفردي، لرفع درجة التركيز في المهمة الكروية الصعبة، لا توجد لدي مشكلة في التضحية بـ 6 أسابيع أو أكثر من أجل المنتخب».

يذكر أن جيرارد سوف يبلغ الـ 38 في حينما تقرع طبول المونديال القادم في روسيا عام 2018، الأمر الذي يجعله في قمة الدافعية لظهور مونديالي أخير يفتخر به، ويظل عالقاً في ذاكرته وذكرة الكرة الإنجليزية وجماهيريها، حيث قال: «بالطبع أحلم بالعودة من البرازيل برأس مرفوعة، نتطلع إلى تقديم أداء مقنع، وألا نعود وسط حالة من الاستياء الجماهيري والإعلامي بعد الخروج من ربع النهائي مثلاً». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا