• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

"الصحة" تغلق صيدليتين لمخالفتهما قوانين المهنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 مايو 2015

وام

أغلقت لجنة التراخيص الصيدلانية في وزارة الصحة صيدليتين في المناطق الشمالية من الدولة لمخالفتهما قوانين وأخلاقيات مهنة الصيدلة والمؤسسات الصيدلانية، وذلك إستنادا إلى المادة 81 من القانون الاتحادي الصادر في هذا الشأن.

وأوضح الدكتور أمين حسين الأميري وكيل وزارة الصحة المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص رئيس لجنة التراخيص الصيدلانية، أن إحدى الصيدليتين كانت تقوم بالعديد من الممارسات الخاطئة وتم ضبطها بالتنسيق مع إدارة الشرطة وبوجود مفتشي وزارة الصحة من أصحاب الضبطية القضائية، حيث اكتشفت العديد من المخالفات ومنها عدم تواجد الصيدلي المسؤول أو مساعد الصيدلي المرخصين على الصيدلية في أوقات العمل الرسمية وتواجد شخص غير مرخص من قبل وزارة الصحة "كاتب" يقوم بصرف الأدوية.

وأضاف أنه تم كذلك اكتشاف وجود كمية من صنف دوائي يستخدم لعملية الإجهاض علما بأن هذا الدواء للمستشفيات فقط وهو ممنوع من التداول في جميع الصيدليات في الدولة ووجود مقويات جنسية غير مسجلة لدى وزارة الصحة وقد تكون مغشوشة، فضلا عن وجود صناديق أدوية ومستلزمات طبية منتهية الصلاحية وغيرها من المخالفات الخاصة بعدم نظافة الصيدلية.

وأشار الأميري إلى إحالة كل من مالك الصيدلية والصيدلي المسؤول الذي لم يكن متواجدا في الصيدلية والكاتب الذي كان يقوم بصرف الدواء وهو غير صيدلاني، إلى النيابة العامة لمخالفتهم القانون الإتحادي في شأن مهنة الصيدلة والمؤسسات الصيدلانية وقيامهم بعدة تجاوزات لها تأثير سلبي على صحة وسلامة المرضى وتسهيل إجراءات المخالفات غير الأخلاقية من خلال بيع وتداول أدوية تستخدم لغرض الإجهاض.

ولفت إلى أن الصيدلية الأخرى تم ضبطها من خلال مفتشي الوزارة نظرا لعدد من المخالفات الجسيمة ومنها وجود العديد من الوصفات المزورة بالصيدلية وتكرار صرف وصفات طبية لأدوية مراقبة على فترات متقاربة للمريض نفسه ووجود أدوية مراقبة بدون تسجيل في سجلات الأدوية المراقبة وعدم توافق الرصيد الفعلي مع سجلات الأدوية المراقبة وعدم الإلتزام بالقرارات الصادرة من وزارة الصحة في شأن صرف الأدوية المراقبة كالإحتفاظ بصورة هوية المريض عند الصرف ووجود عينات طبية مجانية في الصيدلية بعضها من سوريا والآخر من ألمانيا حيث أفاد الصيدلي المسؤول بأنه تم أخذ هذه الأدوية من زبائن متبرعين بالإضافة إلى عدم وجود مقاييس حرارة في الصيدلية والإحتفاظ بالأطعمة في الثلاجة المخصصة للأدوية ووجود أدوية منتهية الصلاحية بثلاجة الصيدلية.

وأهاب الأميري بأفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين ضرورة التعاون مع السلطات الصحية والإبلاغ عن أية تجاوزات قد تؤثر سلبا على صحة وسلامة مجتمع الإمارات للمساهمة في تطبيق النظام والإلتزام بأخلاقيات مهنة الطب البشري، وذلك إنطلاقا من حرص حكومتنا الرشيدة وتوجيهات معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة بضرورة إلتزام الجهات الصحية والصيدلانية كافة بالقوانين والتشريعات الصادرة عن الدولة والقرارات الصادرة عن وزارة الصحة والرامية إلى الحفاظ على صحة وسلامة المجتمع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض