• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

نقابة أمنية تهدد بالتصعيد والانسحاب من تأمين منشآت وأنشطة حيوية

رفع حظر التجول الليلي في كل أنحاء تونس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 فبراير 2016

ساسي جبيل، وكالات (تونس) قررت السلطات التونسية أمس، رفع حظر التجول الليلي الذي فرض في 22 يناير المنصرم في كل الأراضي التونسية بعد موجة احتجاجات اجتماعية غير مسبوقة منذ ثورة 2011، مع التحسن الملحوظ للوضع الأمني بالبلاد. وقالت وزارة الداخلية في بيان «تقرر بداية من الخميس رفع حظر التجول بكامل تراب الجمهورية، وذلك تبعاً لتحسن الأوضاع الأمنية». والإجراء الذي خفف مرتين كان سارياً منذ منتصف الليل وحتى الخامسة فجراً. واندلعت الشهر الماضي احتجاجات مطلبية في مدينة القصرين سرعان ما امتدت إلى عدة مدن وتحولت إلى مواجهات عنيفة مع قوات مكافحة الشغب وقتل خلالها شرطي وأصيب عشرات آخرون. وفي 16 يناير الماضي، توفي الشاب العاطل عن العمل رضا اليحياوي (28 عاماً) بصعقة كهربائية عندما تسلق عمود إنارة وهدد بالانتحار احتجاجاً على سحب مسؤولين اسمه من قائمة توظيف في القطاع العام. وفرضت وزارة الداخلية في 22 يناير المنصرم، وإلى أجل غير مسمى حظر تجول ليلياً في كامل البلاد اعتباراً من الساعة الثامنة ليلاً حتى الساعة الخامسة صباحاً، مبررة هذا الإجراء بما شهدته تونس من «اعتداءات على الأملاك العامة والخاصة وما بات يشكله تواصل هذه الأعمال من مخاطر على أمن الوطن والمواطن». من جانب آخر، هددت نقابة هيئات أمنية في تونس بتصعيد احتجاجاتها والانسحاب من تأمين منشآت وأنشطة حيوية في حال لم يتم التوصل إلى حلول مع الحكومة بشأن تحسين الأوضاع المالية والاجتماعية لعناصرها. ويخوض الآلاف من الأمنيين اعتصامات مفتوحة أمام المقار الأمنية منذ أسابيع دون التوقف عن العمل للمطالبة بزيادات في المنح المالية وتحسين أوضاعهم الاجتماعية ضمن موجة المطالب الاجتماعية التي اجتاحت قطاعات أخرى عدة، وقبل أسبوع، نظم أمنيون وقفة احتجاجية أمام القصر الرئاسي بقرطاج، ما زال بعضهم مستمراً في الاعتصام، وتوصل عدد من النقابات إلى مشروع اتفاق مع رئاسة الحكومة لكن نقابة قوات الأمن الداخلي التي تضم في صفوفها أكثر من 42 ألف عنصر بين نحو 80 ألف يعملون في قطاع الأمن، لم توقع على الاتفاق وقالت إنه «مشروع طبقي». ويطالب الأمنيون برفع منح الخطر وساعات العمل الليلية وبخلاص ساعات العمل الإضافية بما يتناسب مع التحديات الأمنية والمخاطر الإرهابية في تونس ومساواتهم بالامتيازات الممنوحة لأفراد الجيش أثناء التقاعد. وقالت النقابة في بيان لها أمس، إنها ستتخذ إجراءات وتحركات تصعيدية احتجاجية بجميع الولايات ومقاطعة عدة مهام أمنية في صورة عدم التزام الحكومة بتعهداتها بتحسين أوضاعهم ومواصلة التفاوض معها. وفي تطور آخر، أفادت إدارة الاتصال والعلاقات الخارجية في شركة الخطوط الجوية التونسية أن طائرة تابعة للشركة هبطت اضطرارياً في مرسيليا إثر عطب فني، وأوضحت الإدارة أن الطائرة كان على متنها 86 راكباً تم تأمين سلامتهم، وقد أرسلت الشركة صباح أمس طائرة ثانية أقلتهم من مرسيليا باتجاه باريس..

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا