• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

وفقاً لمذكرة التفاهم بين الجانبين

تعاون بين المنظمة العالمية للمناطق الحرة والـ «يونيدو» لتعزيز الروابط التجارية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 يونيو 2014

وقّعت المنظمة العالمية للمناطق الحرة مذكرة تفاهم استراتيجية مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية «يونيدو»، تهدف إلى تعزيز التنمية الشاملة والمستدامة، وتنمية الاستثمارات العالمية وتعزيز الروابط التجارية.

وتأتي هذه الاتفاقية بعد إطلاق المنظمة العالمية للمناطق الحرة في دبي الشهر الماضي، برعاية وحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، رعاه الله.

وقع الاتفاقية كل من الدكتور محمد الزرعوني رئيس مجلس إدارة المنظمة العالمية للمناطق الحرة، والدكتور محمد الأمين الضاوي مدير فرع خدمات الأعمال والاستثمار والتكنولوجيا لدى منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية «يونيدو». وبموجب الاتفاقية، فإن كلًّا من الطرفين مسؤول عن تحقيق الهدف المتمثل في تنمية الاستثمارات العالمية وتعزيز الروابط التجارية من خلال مبادرات تطرحها منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية «يونيدو» على أعضاء المنظمة العالمية للمناطق الحرة، للمساهمة في تحقيق التنمية الناجحة وتثقيف الاقتصادات النامية حول استخدامات ومزايا المناطق الحرة، وتحفيز تبادل المعرفة والخبرات وأفضل الممارسات، والاستفادة من خبرات منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية «يونيدو» في هذا المجال. وتناولت مذكرة التفاهم أوجه التعاون بين المنظمة العالمية للمناطق الحرة ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية الـ«يونيدو»، التي تتمثل في تقديم الدعم الفني والتوجيه وتعزيز مستويات الوعي والثقافة وتوفير التدريب فيما يتعلق بالتجارة الدولية، والتنمية الصناعية والمناطق الحرة، إلى الدول النامية والدول التي تمر اقتصاداتها بمرحلة انتقالية، والأطراف المعنية بسلطات المنطقة الحرة من مشغلين ومستخدمين.

وقال الدكتور محمد الزرعوني، إن هذه الاتفاقية تشكل خطوة مهمة، وستعزز التعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية «يونيدو»، مما من شأنه المساهمة في تطوير أساليب التعاون لبناء اقتصادات قوية ومتينة تقوم على التنوع، فضلاً عن العمل على تعزيز مستويات الثقافة والوعي حول المناطق الحرة لدى الجمهور. من جانبه، قال الدكتور محمد الأمين الضاوي، إن مسؤولية منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية «يونيدو» تتركز في تعزيز وتحفيز التنمية الصناعية الشاملة والمستدامة في الدول النامية والاقتصادات التي تمر بمراحل انتقالية. وبين أن الاتفاقية ستتيح للطرفين من تحقيق الأهداف المشتركة، كما تسعى المنظمة لتشجيع الاستثمار المحلي لاستقطاب الاستثمار الأجنبي المباشر. إنه لمن دواعي سروري أن نتعاون مع أول منظمة متعددة الأطراف مقرها دولة الإمارات.

وقد حاز إطلاق المنظمة العالمية للمناطق الحرة على اهتمام عالمي، وعضويتها مفتوحة لجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

(دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا