• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أكد أنه لا يعترف بمسألة «إرهاق الأصفر»

زنجا: لست قلقاً من تغيير المنظومة الهجومية لـ «الفورمولا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 يناير 2014

أمين الدوبلي (أبوظبي) - أكد الإيطالي والتر زنجا مدرب الجزيرة أن فريقه جاهز للقاء الوصل، بحذر شديد وتركيز كبير، على خلفية الأداء الكبير الذي قدمه «الفهود» أمام العين في مباراة الكأس، مشيراً إلى أن الوصل تطور أداؤه بشكل واضح، وأعاد تشكيل منظومة الفريق جيداً، من خلال الأجانب والمواطنين الذين أعلن عن ضمهم في فترة الانتقالات الشتوية، وأنه جدير بالاحترام، لأنه الوحيد الذي فاز على الأهلي المتصدر، ويملك إدارة جديدة تبحث عن تقديم الهدايا لجماهيرها، فضلاً عن أن المباراة على ملعبه ووسط جماهيره.

وقال زنجا: «نحن نحترم المنافس، لكننا نفكر ونثق في أنفسنا، والفريقان يدخلان اللقاء بأهداف واضحة، وهي الفوز، ولا أعترف بمسألة الإرهاق والإجهاد التي يفترض أن تكون قد أصابت الوصل نتيجة مباراته «الماراثونية» مع العين في الكأس، واستمرت 120 دقيقة، بالإضافة إلى ركلات الترجيح، لأني لو فكرت بهذه الطريقة سوف تكون بداية الخسارة، حيث إنني يجب أن أضع كل تفكيري في تجهيز الجزيرة على أعلى درجة، وإدخال اللاعبين في «فورمة» المباراة، حتى يقدموا أفضل أداء».

وعن موقف عبدالله موسى من المشاركة، قال: «إنه جزء من الفريق، وأرى أنه لم يدخل «فورمة» المباريات، ومع ذلك من الممكن أن يكون وصل إلى نسبة مقبولة من الجاهزية يوم المباراة، وسوف نرى، أما بالنسبة للوافدين الجديدين جوسيلي داسيلفا، وفيليبي كايسيدو، أتمنى أن تنتهي إجراءات التسجيل، وأن يكون اللاعبان جاهزين للاستفادة بهما، ولو جزء من اللقاء، ولا أشعر بالقلق من أي نقص عددي، لأنني أختار في النهاية 11 لاعباً هم الأجهز لبدء اللقاء، وأن التغييرات في المنظومة الهجومية لا تدعو للقلق لأنني واجت هذه الظروف كثيراً».

وعما إذا كان الاقتراب من الصدارة يمثل ضغطاً عليه، قال: «بالنسبة للجزيرة فإن الاقتراب من القمة أو بلوغها أمر طبيعي، أما الابتعاد عنها يمثل الضغط الحقيقي، لأن «الفورمولا» فريق بطولات».

وفيما لو تلقى علي سالم العامري وحمد الحمادي عرضين، يتحول بموجبهما الأول إلى النصر، والثاني إلى الوصل مثلما تابعنا في الأيام الأخيرة، قال: «لم يبلغني أحد بشيء، وأنا متمسك جداً بالعامري، وأعتقد أنه لا يمكن التفريط فيه، وبالنسبة للحمادي فهو لاعب متميز، وسوف تقرر الإدارة أمره بالتشاور معه، وكلاهما صاعدان نحن سعداء بهما، لأنهما من ثروات النادي.

وتطرق مدرب الجزيرة إلى عناصر قوة الوصل، حيث قال: «الروح المعنوية، والقوة الهجومية، والحماس، والتوازن في الأداء، والقدرة على التحول السريع من الدفاع للهجوم والعكس، وهو يعتمد على طريقة 4 - 4 - 2 ، ونحن بقدر ما نفكر في المنافس، فإننا نهتم بأنفسنا في المقام الأول.

وبشأن أهمية دور علي مبخوت في الوقت الراهن، وقبل أن يحدث التجانس المطلوب مع داسيلفا وكايسيدو، قال زنجا: «مبخوت من أفضل مهاجمي الدولة، واعتبر نفسي محظوظاً بوجود لاعب بهذه الإمكانات في الفريق، ولا أجد أي مبرر بأن أملك لاعباً بتلك الإمكانات، ونبحث عن أجنبي في المركز نفسه، لأنه قادر على سد أي فراغ، والقيام بدور رائع في الهجوم، وفي الفترة الأخيرة غاب عن المشاركة بسبب الإصابة، وهو من ضمن العناصر المؤثرة في بناء هيكل ومستقبل الفريق مع خميس إسماعيل وعلي سالم العامري، وسلطان برغش، وأحمد ربيع وخلفان مبارك، وسوف أمنح الفرصة لآخرين في المستقبل القريب مثل أحمد العطاس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا