• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مدير عام وكالة الإمارات للفضاء لـ «الاتحاد» :

الإمارات تؤسس أول مركز لأبحاث الفضاء في المنطقة بتكلفة 100 مليون درهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 مايو 2015

جمعة النعيمي (أبوظبي)

كشف الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي مدير عام وكالة الإمارات للفضاء، أن وكالة الفضاء الإماراتية بصدد إنشاء أول مركز بحث فضائي، بالتنسيق مع جامعة الإمارات وهيئة تنظيم الاتصالات، حيث سيكون هذا أول مركز بحث فضائي على مستوى الشرق الوسط، وتبلغ تكلفته 100 مليون درهم على مدى 5 سنوات، حيث سيكون المركز حاضنا للأعمال البحثية والتطويرية والابتكار في مجال الفضاء، ما سيخدم الجامعات والمشغلين والأفراد الذي لديهم الرغبة والإمكانية في المساهمة في الأبحاث الفضائية. وأضاف مدير عام وكالة الإمارات للفضاء أنه يتم العمل على تنفيذ خطة تشمل أكثر من 40 برنامجا ومبادرة لتحقيق الأهداف الاستراتيجية للإمارات في قطاع الفضاء. وأكد الأحبابي أن الوكالة تعمل كفريق واحد مع مركز محمد بن راشد للفضاء لتنفيذ مشروع المسبار لاستكشاف كوكب المريخ. جمعة النعيمي (أبوظبي) قال الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي مدير عام وكالة الإمارات للفضاء إن الإمارات تسخر إمكانياتها الفائقة وتبذل قصارها جهودها العلمية من أجل المساعدة في تحقيق خدمات عملية جليلة للبشرية فيما يتعلق باستكشاف الفضاء لخدمة الإنسانية. وأكد أن هذا هو الأساس الذي بنيت عليه المهمة العلمية لمشروع مسبار المريخ، التي تم اعتمادها من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله». ويأتي تخطيط المركبة الفضائية بعد المهمة العلمية، حيث يجب تصميم المركبة الفضائية وأخذ الاجهزة العلمية وعمل القياسات المطلوبة على سطح كوكب المريخ، ما يسهم في إظهار النتائج المرجوة، مشيرا إلى أن تصميم الاجهزة العلمية يجب أن يكون متوازيا مع المركبة الفضائية، واضعا في الاعتبار دراسة حجم ووزن المركبة الفضائية، ووقودها والاتصالات ونظام الملاحة، ويعقب ذلك عملية التصنيع العملي للأجهزة. وتابع: ثم نقوم برسم وتخطيط الاجهزة على الورق والكمبيوتر والتأكد من ان هذا التصميم سيؤدي الغرض المطلوب منه، وبعدها يتم مراجعة التصميم من المختصين، وبعدها تبدأ عملية التصنيع والتجميع، ويتم فحص الأجهزة على الأرض، لافتا إلى أنه يجب التأكد من تأدية هذه الأجهزة لدورها في بيئة المريخ وتحملها للمسافة التي ينطلق منها الصاروخ، حيث يتم فحص ذلك بناء على المعايير العالمية المتعارف عليها. وتأخذ عملية اطلاق المركبة الفضائية للمريخ فترة معينة لحين وصولها، حيث تبدأ الاجهزة بالعمل ويتم التأكد إذا ما كانت القراءة صحيحة، ويتم استقبال المعلومات بوساطة وسائل الاتصال بين الارض والمركبة الفضائية، ومن ثم يبدأ رواد الفضاء بتحليل القراءة وبناءً على التحليل والمعلومات القادمة من المريخ، تظهر النتائج من الدراسة. مشيرا إلى أن المجتمع العلمي في العالم هو من يأخذ القراءات من الجامعات ومراكز الابحاث، ومن خلالها تظهر النتائج ويستنبط منها أن الغلاف الجوي للمريخ يحتوي على أشياء معينة ومهمة للمجتمع العلمي. وأضاف مدير عام وكالة الإمارات للفضاء، أن الإمارات ومن خلال مشروع مسبار المريخ أصبحت مثلا وقدوة للدول الاخرى، مشيرا إلى أن التفكير بالمساهمة بالاجابة العلمية للبشرية، وهو يحسب للدولة وللدول الاخرى في الاجابة على الاسئلة العلمية، كما حددت القيادة الرشيدة الاهداف الاساسية من هذا المشروع، حيث سمي المسبار بمسبار الامل، لإعطاء الامل في المنطقة والعالم العربي والاسلامي، وانه من الممكن أن يتحول المستحيل إلى حقيقة، ما يحفز الشباب على دراسة العلوم والتقنيات ويعيد أمجاد الأمة من جديد. وأشار إلى ان نتائج هذا المشروع سواء كانت علمية في البشرية أو على مستوى الوطن العربي والاسلامي، هي نتائج ناجحة بكل المقاييس وتؤدي الغرض المطلوب منها، كما أن عمل الوكالة لا يتعلق فقط بمسبار المريخ. الكوادر البشرية أكد الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي أن وكالة الفضاء الإماراتية تركز على بناء الكوادر البشرية المتمكنة في علوم الفضاء، سواء كانوا من المهندسين أو علماء في مجال الفضاء، وأضاف الاحبابي: «الوكالة تنظم وتدعم أكثر مما تشغله، وبطبيعة أهداف واختصاصات الوكالة فهي وكالة صغيرة الحجم، وأتوقع أن عدد الموظفين في الوكالة سيصل إلى 50 موظفاً، لتنظيم ودعم ورعاية القطاع، كما توجد خطة لتوطين الوكالة، وبدأنا حاليا في مرحلة التوظيف ونركز على المهارات والخبرة والامكانات الفردية، لافتا إلى ضرورة أن تكون المعايير عالية، كما ان العاملين في الوكالة يشترط أن تكون لهم معايير عالية في الكفاءة والأداء، كما يوجد لدينا كفاءات جيدة، ونحن ماضون في عملية التوظيف، وتم تغطية الوظائف العليا، ونقوم حاليا بتعيين الوظائف الوسطى. وهناك اهداف استراتيجية بحكم عمل الوكالة، ومن ضمن هذه الاهداف، دعم القطاع وتنميته وتنظيمه، ووضع السياسات والقوانين والتشريعات الفضائية لدعم وحماية القطاع في نفس الوقت، وبناء العنصر الوطني القادر المتمكن على محاكاة المستقبل وهو يعتبر هدفا أساسيا، لأن العنصر البشري هو اساس أي تطور وخاصة في ما يتعلق بالجانب الفضائي، مشيرا إلى أن كل الدول التي سبقت الإمارات في مجال الفضاء، اعتمدت اعتمادا أساسيا على بناء العنصر البشري، والذي يعتبر الاساس والعمود الفقري للحداثة والتطوير. إضافة إلى تنمية بيئة البحث والتطوير والابتكار في دولة الإمارات، بالتعاون مع المؤسسات التعليمية والأكاديمية. البرامج الزمنية وقال الاحبابي: لابد ان تكون خطة البرامج الزمنية واضحة ودقيقة ومتزامنة مع الهدف والتاريخ المحدد لإنجاز المشروع، مشيرا إلى أن الدولة كلفت بإطلاق مشروع مسبار الامل في سنة 2020، ويجب تقسيم الفترة الزمنية على مراحل للعمل في المشروع، والوقت ضيق، وهي فرصة لإطلاق المشروع كل سنتين ولابد من الجاهزية قبل 3 أسابيع، لأنه في حال التأخر سنضطر إلى التأخر سنتين لإطلاق المشروع، لافتا إلى أن كل مسبار مريخ له سنتين للاطلاق، وهي الفترة الزمنية التي من الممكن إطلاق المسبار فيها بأقل التكاليف، مشيرا إلى انه من الممكن الإطلاق في أي وقت لكن الرحلة ستكون أطول والتكاليف ستكون أكثر الى جانب التعقيدات الجمة، لافتا إلى السباق هنا يكمن في فترة الاطلاق خلال 3 أسابيع. التحدي الكبير أوضح الأحبابي أن القطاع الفضائي في الإمارات موجود، ولكن لم تكن هناك وكالة ترعاه وتنظم وتنسق عمله، مشيرا إلى ان ذلك كان بمثابة تحد كبير، بعكس الدول الأخرى التي أنشأت وكالة فضاء ليكون هناك قطاع فضائي تعمل فيه، ولكن بفضل الله ومن ثم رؤية القيادة الرشيدة في مستقبل الفضاء. وأضاف الأحبابي: «العملية في القطاع الفضائي عملية متكاملة بحكم أنها منظومة، موضحا انها تبدأ بالمناهج وتثقيف الناس بأهمية الفضاء، كما أن المواد المرئية لها دور في الفضاء، وتعتبر الأدوات وسيلة فعالة في استقطاب الشباب، كما يوجد لدينا برنامج لعمل معسكرات صيفية للطلبة المميزين وإرسالهم لوكالات مثل وكالة ناسا للفضاء، ودراسة الفضاء وعمل مسابقات ووروش عمل وجلب رواد فضاء من الخارج وعمل زيارة للمدارس». وأضاف انه تم التحدث مع جامعة الإمارات لتأسيس مساقات علمية في علوم الفضاء، وسيكون هناك مركز في الجامعة، إضافة إلى المراكز البحثية الاخرى التي تسهم في بناء الكوادر الوطنية واستقطاب العقول النيّرة، لدراسة العلوم والتقنيات. أهداف استراتيجية قال مدير عام وكالة الإمارات للفضاء، إن الوكالة لها أهداف استراتيجية ومن ضمنها، دعم ورعاية القطاع الفضائي في دولة الإمارات، وتطوير القطاع حتى يصبح قطاعا عالميا بمعايير عالمية تنافسية، مشيرا إلى ان القطاع الفضائي يعتبر الأكبر من حيث الاستثمارات، ويعتبر الأفضل مرونة من حيث تنوع البرامج، لافتا إلى توقيع اتفاقيات تعاون في منطقة الشرق الأوسط، حيث تقدم هذه الاتفاقية خدمات للمنطقة ودول الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن كل برنامج يخدم خدمات مختلفة عن البرنامج الآخر، حيث تتكامل هذه البرامج مع برامج القطاع، وأوضح أن الازدواجية غير موجودة في عمل القطاع، ما يجعل ذلك مؤشرا إيجابيا للعمل. كما يركز المشروع على البحث والتطوير العلمي، وتم تصنيع قمرين هما دبي سات 1 ودبي سات 2، وحاليا يتم تصميم قمر خليفة سات، إضافة إلى أن مركز محمد بن راشد للفضاء ينفذ مشروع مسبار المريخ بالشراكة مع وكالة الإمارات للفضاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض