• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  09:19     مقتل أكثر من 100 متشدد في ضربة جوية أميركية اليوم على معسكر لحركة الشباب بالصومال        09:19     البنتاغون يعلن مقتل أكثر من 100 مسلح في ضربة أميركية في الصومال    

في إطار تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين

«الاقتصاد» تبحث تطوير التجارة والاستثمار مع مقاطعة لياونينغ الصينية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 يونيو 2014

◆ بحثت وزارة الاقتصاد مع وفد صيني سبل تطوير التجارة والعلاقات التجارية والاستثمارية وتعزيز التواصل بين مجتمع الأعمال في‏ البلدين الصديقين.

جاء ذلك خلال لقاء جمعة محمد الكيت الوكيل المُساعد لقطاع التجارة الخارجية مع وفد صيني برئاسة يانغ ياسونغ نائب رئيس اتحاد الصناعة والتجارة من مقاطعة لياونينغ الصينية، بحضور عبدالسلام آل علي مدير إدارة السياسات التجارية وعدد من المسؤولين في وزارة الاقتصاد.

واستعرض الجانبان مجالات وإمكانات التعاون بين رجال الأعمال والمُستثمرين في كلا البلدين، وأكد الكيت حرص الإمارات على تعزيز الشراكة مع الصين وكافة مقاطعاتها التي تزخر بالفرص الاستثمارية وذلك من خلال زيادة التبادلات التجارية والتعاون الاستثماري وأهمية الدور الذي يلعبه القطاع الخاص في تعزيز التبادل التجاري بينهما.

وقال الكيت إن دولة الإمارات تمتلك العديد من الفرص الاستثمارية المتنوعة التي تساعد على دفع العلاقات الاقتصادية بين البلدين، حيث تعد الصين أحد أهم الشركاء التجاريين للدولة، فقد بلغ حجم التجارة المتبادلة بين البلدين 17,4 مليار دولار بنهاية العام 2012، بجانب عمل مئات الشركات الصينية في العديد من القطاعات في مختلف أنحاء الدولة، إذ بلغ عدد الوكالات التجارية 356 وكالة ووصل عدد العلامات التجارية المسجلة لدى وزارة الاقتصاد 2483 علامة تجارية، وهي أرقام ذات دلائل على مدى عمق وقوة العلاقة التجارية بين البلدين الصديقين”.

وأضاف أن المكانة التجارية المتقدمة لدولة الإمارات على مستوى المنطقة والعالم، والفرص التي توفرها لتعزيز التجارة العالمية، إلى جانب الفرص التجارية والاستثمارية المتنوعة القائمة في السوق الإماراتي حالياً توفر للقطاع الخاص فرص استثمارية متنوعة وفي مختلف القطاعات بما فيها الصناعة والبتروكيماويات والمنتجات الغذائية والطاقة والخدمات والتي تعززها استراتيجية الدولة في تطوير آفاق التنويع الاقتصادي وتطوير مساهمة القطاعات غير النفطية في العملية الإنتاجية والناتج المحلي الإجمالي للدولة.

ودعا الكيت الجانب الصيني إلى تكثيف حضور وجود القطاع الخاص من مقاطعة لياونينغ الصينية في مختلف الأحداث التجارية الهامة التي تقام في الدولة ومنها ملتقى الاستثمار السنوي الذي يوفر فرصة لالتقاء المستثمرين من مختلف دول العالم لتباحث مجالات الشراكة والتعاون والاستثمار.

بدوره، أشاد المسؤول الصيني بجهود التنمية المستدامة في الإمارات، مشيراً إلى حرص حكومة مقاطعة لياونينغ الصينية على تعزيز التعاون التجاري والاستثماري مع الإمارات، وأكد أهمية تطوير التواصل والتعاون بين القطاع الخاص في البلدين لتعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية وبالأخص في مجال الصناعات الثقيلة وتنقية المعلومات والعقارات. وقد وجه اتحاد الصناعة والتجارة في مقاطعة لياونينغ الصينية دعوة رسمية للوزارة لزيارة المقاطعة مع وفد تجاري.

يُشار أن اتحاد الصناعة والتجارة في مقاطعة لياونينغ يضم أكثر من 200 ألف عضو من القطاع الخاص، وتقع القاطعة في جنوب منطقة شمال شرقي الصين، تواجه البحر الأصفر وبحر بوهاي، وتجاور جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية شرقاً. وتبلغ مساحتها أكثر من 150 ألف كيلومتر مربع، فيما يصل عدد سكانها إلى 42,1 مليون نسمة وعاصمتها شنيانغ. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا