• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

«شرطة أبوظبي» تختتم مشاركتها في معرض الشرطة العسكرية الأول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يوليو 2018

أبوظبي (الاتحاد)

اختتمت القيادة العامة لشرطة أبوظبي مشاركتها في معرض الشرطة العسكرية الأول لمسرح الجريمة ومكافحة المخدرات، الذي نظمته القيادة العامة للقوات المسلحة في معهد القوات الجوية في مدينة زايد العسكرية بأبوظبي.

وأسهم المعرض في توعية مجندي الخدمة الوطنية بجهود الشرطة في التصدّي للأساليب الإجرامية، وتعريفهم بمسرح الجريمة ومكافحة المخدرات والتفتيش الأمني، والأدوات المستخدمة في المكافحة والوقاية وركزت الفعاليات، على التعريف بالعديد من الوسائل، من بينها التعامل مع الأدلة الجنائية، وكشفها وحمايتها، وطرق الإبلاغ عنها، وغيرها.وأكدت شرطة أبوظبي، الحرص على مواكبة الأحداث، وتحقيق أهداف المنظومة الشرطية والأمنية لتعزيز مكافحة الجريمة والحفاظ على الشباب درع الوطن.

وشارك في المعرض مديرية مكافحة المخدرات في قطاع الأمن الجنائي، وإدارتيّ مسرح الجريمة، والتفتيش الأمني k9 في قطاع شؤون الأمن والمنافذ، كما عززت المشاركة التوعية بمخاطر المخدرات، ووسائل التغرير بالشباب لإيقاعهم في مستنقع الإدمان، وتبصيرهم بهذه السموم وأضرارها المختلفة، ومخاطرها على مستقبل الشباب، إلى جانب التوعية بمضار التدخين، وما تسببه من مخاطر صحية جسيمة على الفرد والمجتمع.

وتم تعريف المجندين بمبادرة «عندنا الحل» التي يتم تنفيذها ضمن استراتيجية عام زايد 2018 الرامية إلى تعزيز قيم «الحكمة والاحترام وبناء الإنسان والاستدامة»، ونشر الثقافة القانونية من خلال تقديم الدعم للتائبين من الإدمان، وتولي لهم عناية خاصة لمساعدتهم على التعافي، ما يسهم في تعزيز التكاتف والتلاحم المجتمعي.

كما تم تعريفهم بحافلة «بادر» المتنقلة التي تعنى بتثقيف الجمهور بمخاطر المخدرات، والوقاية من مسببات الإدمان، والتي تعد إحدى المبادرات الاستراتيجية للتواصل مع أفراد المجتمع وزيادة الوعي بمخاطر هذه الآفة، وتوضيح آثارها على الصعيد الفردي والأسري والمجتمعي.

واستعرضت المشاركة وسائل الاستجابة للبلاغات، وطرق الحفاظ على الأدلة ورفعها بطرق لا تؤدي إلى إتلافها، وتأمين الأماكن التي تقع فيها الجريمة، والمعدات المستخدمة في مسرح الجريمة، منها كاميرا «الفارو» التي تمتاز بقدرتها على تصوير مسرح الأحداث بزاوية 360 درجة مئوية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا