• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«جيل الألفية» يريدها في متناول يديه

«التكنولوجيا والتقنيات الحديثة» تدعم مسافري الأعمال بالمنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 يونيو 2014

عند معاينة الأثر الكبير الذي خلفته التكنولوجيا الحديثة على حياة البشر، ومحاولة دراسته عن كثب، فإن النتائج الإيجابية التي يمكن رصدها لم تعد تقتصر على أماكن إقامة المستخدمين لهذه التكنولوجيا ودولهم والمدن التي يقطنونها، بل تجاوزت الخدمات التي تقدمها إلى أبعد من ذلك، لترافقهم في سفرهم، ولتمد يد العون لهم في ترحالهم، وتقدم لهم الكثير من الخدمات والإمكانيات التي لم يحصل عليها المسافرون في الماضي.

يحيى أبوسالم (دبي)

أصبحت عملية الإعداد إلى رحلة معينة، أو تجهيز حقيبة السفر للانطلاق في رحلة عمل، من الأمور التي تمتاز بسهولتها الفائقة، خصوصاً مع ما قدمته المفاهيم الجديدة في عمليات البحث والتخطيط المسبق والإعداد الكامل لمسار الرحلة منذ اللحظة الأولى للخروج من المنزل متوجهاً إلى الطائرة، لحين وصولك مطار وجهتك، ونزولك في مكان إقامتك.

أثر إيجابي

ويرى نيل جونز رئيس المبيعات والتسويق في «ماريوت الدولية الشرق الأوسط وأفريقيا»، أن التكنولوجيا كان لها أثرها الإيجابي المباشرة على مسافري الأعمال، وبفضل الإنترنت، أصبح، بحسب جونز، من الأسهل إجراء البحوث المتعلقة بالسفر، ومع مواقع السفريات الإلكترونية، أصبحت الرحلات، والفنادق، والنشاطات لكل يوم من أيام الأسبوع مسألة سهلة لا تتعدّى نقرة واحدة على كمبيوتر المسافر.

كما أشار جونز إلى أن المسافرين اليوم يتوقعون الكثير من الخدمات التكنولوجية من الفنادق التي يقيمون بها خلال رحلاتهم. فبدايةً من الإنترنت السريع، والمساحات الخاصة والمجهزة للعمل أينما ذهب المسافر، بالإضافة إلى خدمة تسجيل الدخول إلى الفندق عبر الأجهزة المتحرّكة، التي توفرها اليوم أغلب فنادق الشرق الأوسط لتُجاري التغيّرات التكنولوجية الذكية، ولتقدم أحدثها لزبائنها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا