• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مصرع 17 حوثياً بغارات واشتباكات في تعز

«الشرعية» تؤمن بوابة صنعاء وتزحف نحو الحديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 فبراير 2016

عقيل الحلالي (صنعاء)

أعلنت القوات الموالية للحكومة الشرعية في اليمن أمس سيطرتها على معسكر اللواء 312 المرابط في بلدة نهم شمال شرق صنعاء، وملاحقة فلول الميليشات المتمردة في أطراف البلدة على بعد 40 كيلومترا من عاصمة البلاد التي تسيطر عليها جماعة الحوثيين وحلفاؤها منذ 21 سبتمبر 2014. وقال محمد العرشاني، وهو متحدث باسم فصيل في المقاومة الشعبية بصنعاء، لـ «الاتحاد»،:«تم تحرير معسكر فرضة نهم بشكل كامل.. هذا إنجاز عسكري كبير، سقوط هذا المعسكر يعني استكمال نصف معركة تحرير صنعاء». فيما قتل عشرات المسلحين معظمهم من متمردي الحوثي والمخلوع صالح خلال معركة استعادة المعسكر المرابط في منطقة جبلية شديدة الوعورة وسط بلدة نهم.

واستولت القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر كانت مخبأة داخل معسكر اللواء 312، وأكدت مصادر في المقاومة الشعبية أسر 20 حوثياً على الأقل خلال ملاحقتهم بعد فرارهم صوب العاصمة صنعاء. وذكر بيان صادر عن المقاومة الشعبية بصنعاء، وتلقت «الاتحاد» نسخة منه، أن مواجهات عنيفة اندلعت مساء الخميس في منطقة «مسورة» القريبة من العاصمة غربي نهم، مشيرا إلى أن تقدم قوات الشرعية في المعارك على الأرض حظي بإسناد جوي من قوات التحالف العربي الذي تتزعمه السعودية.

وشن طيران التحالف أمس ثلاث غارات على تجمعات مسلحة للمتمردين حاولت التسلل الى نهم من بلدتي خولان والطيال القريبتين، بينما تصدى رجال المقاومة لمتسللين حوثيين قدموا من خولان وقتلوا عددا منهم وأسروا آخرين. وقالت مصادر قبلية لـ«الاتحاد»، إن متمردي الحوثي وصالح شرعوا في حفر الخناق وبناء المتارس في بلدتي أرحب وبني حشيش شمال وشرق صنعاء لمنع تقدم المقاومة من نهم الى العاصمة حيث كثف الحوثيون انتشارهم المسح في شوارع المدينة، في حين أفادت مصادر إعلامية أمس بقيام المتمردين الحوثيين وقوات صالح بتخزين أسلحة، بينها صواريخ طويلة المدى، في مناطق بمحافظة ذمار على بعد 99 كيلومترا جنوب العاصمة. وقالت إن تحركات المتمردين في ذمار جاءت «بعد هزائمهم أمام قوات الجيش الوطني في جبهة نهم شرق العاصمة صنعاء».

في غضون ذلك، أطلقت قوات الشرعية أمس الخميس عملية عسكرية كبيرة لتحرير «عبس» كبرى مدن محافظة حجة (شمال غرب) في خطوة تمهد للوصول برا إلى ميناء الحديدة الاستراتيجي على البحر الأحمر غرب اليمن. وقال مصدر عسكري يمني، في بيان للصحافيين، إن قوات الجيش الوطني والمقاومة بدأت صباح الخميس عملية عسكرية تهدف الى التقدم صوب مدينة عبس جنوب غرب محافظة حجة الحدودية مع السعودية، مؤكدا أن التقدم نحو مدينة عبس جاء بعد ساعات على تأمين كامل مناطق مدينة ميدي المحاذية للسعودية والمحرر ميناءها الحيوي مؤخرا.

وأضاف: «نجح الجيش الوطني بمساندة طائرات التحالف من تطهير جيوب الميليشيات في مدينة ميدي»، مشيرا الى أن عملية تطهير المدينة تخللها اشتباكات مسلحة أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من الميليشات المتمردة وأسر سبعة منهم بينهم ثلاثة خبراء ألغام. وذكر أن قوات الجيش استولت على رشاشات وأسلحة خفيفة وذخائر كانت بحوزة العناصر المتمردة التي فرت من المدينة، موضحا أن عملية تأمين وتطهير ميدي مقدمة لاستعادة مدينة عبس آخر منافذ المتمردين على البحر في محافظة حجة. وقال:«لا تزال قوات من الجيش الوطني تلاحق الفارين من ميليشيا الحوثي والمخلوع» على الخط الساحلي غرب حجة والممتد الى محافظة الحديدة التي يحتلها الحوثيون منذ منتصف أكتوبر 2014. وبالتزامن، حققت قوات الشرعية تقدما في المواجهات الدائرة في مدينة حرض، وهي منفذ حدودي بري رئيسي بين اليمن والسعودية شمال محافظة حجة. وقتل عدد من المتمردين وأُسر ستة منهم خلال هذه المواجهات، بينما لقي أربعة أشخاص مصرعهم في غارة جوية للتحالف استهدف تجمعا للحوثيين في المدينة. كما دمرت ضربة جوية أخرى جسرا على الطريق بين بلدتي مستبأ وحيران وسط محافظة حجة.

وعلى صعيد متصل، قصفت مقاتلات التحالف العربي أمس مخازن أسلحة للمتمردين في بلدة الرضمة بمحافظة إب (وسط) على الحدود مع محافظة الضالع الجنوبية وتشهد مواجهات مسلحة في أطرافها الشمالية. وقالت مصادر محلية لـ«الاتحاد»، إن طيران التحالف قصف تجمعات ومخازن أسلحة تابعة لمليشيات الحوثي وصالح في قرية معزبة ببلدة الرضمة (شرق إب) والقريبة من مدينة دمت (شمال الضالع)، مشيرة الى أن القصف تزامن مع قصف جوي آخر استهدف مواقع المتمردين في دمت وخلف قتلى وجرحى في صفوفهم. وتجددت المواجهات المسلحة أمس بين المقاومة والمتمردين على الحدود بين بلدتي حزم العدين وحبيش غرب محافظة إب الخاضعة لسيطرة الجماعة الحوثية المدعومة من إيران. وأسفرت الاشتباكات عن مصرع وجرح عدد من المتمردين وإعطاب مركبة عسكرية تابعة لهم.

وقتل 17 متمردا وأصيب آخرون في غارات جوية واشتباكات على الأرض في محافظة تعز جنوب غرب البلاد. وأسفرت الاشتباكات عن إصابة عشرة من عناصر الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، بحسب المركز الإعلامي للمقاومة في تعز الذي أعلن أيضاً إصابة 21 مدنيا في قصف عشوائي للمتمردين طال مناطق سكنية في المدينة المنكوبة جراء الحرب والحصار المستمرين منذ شهور. وجدد طيران التحالف العربي أمس غاراته على مناطق عديدة في صعدة المعقل الرئيس لجماعة الحوثيين في شمال البلاد. واستهدفت الغارات مواقع في بلدة مران مسقط رأس عبدالملك الحوثي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا