• الثلاثاء 29 جمادى الآخرة 1438هـ - 28 مارس 2017م

سلامة الصدور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 مايو 2015

كان طلحة بن عبدالرحمن بن عوف أجود قريش في زمانه، فقالت له امرأته يوماً: ما رأيت قوماً أشدّ لؤْماً منْ إخوانك..!!

قال: ولم ذلك؟ قالت: أراهمْ إذا اغتنيت لزِمُوك، وإِذا افتقرت تركوك!!

فقال لها: هذا والله من كرمِ أخلا‌قِهم! يأتوننا في حال قُدرتنا على إكرامهم..ويتركوننا في حال عجزنا عن القيام بِحقهم»...علّق على هذه القِصة الإمام الماوردي، فقال:

أنظروا كيف تأوّل بكرمه هذا التأويل حتى جعل قبيح فِعلهم حسناً، وظاهر غدرِهم وفاء.

وهذا والله يدل على أن سلا‌مة الصدر راحة في الدنيا وغنيمة في الآ‌خرة، وهي من أسباب دخول الجنة.

مصطفى الطراوي - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا