• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

محاولات لتدارك الموقف

خطأ تنظيمي يبعد «الأولمبي» من قرعة «الأسياد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يوليو 2018

دبي (الاتحاد)

استبعدت اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الآسيوية «الأسياد» التي تستضيفها إندونيسيا، في مدينتي جاكرتا وبالمبانج، من 28 أغسطس إلى 2 سبتمبر المقبلين، منتخبنا الأولمبي لكرة القدم، بعدما أعلنت القرعة الخاصة، أمس، دون وجود اسم «الأبيض»، ضمن المنتخبات الـ 24 المشاركة، وذلك برغم تقديم اللجنة الأولمبية الوطنية لأوراق المشاركة في كرة القدم وبقية الألعاب التي تستعد للمغادرة نهاية الشهر الجاري لإندونيسيا للمشاركة في الألعاب.

يأتي ذلك في وقت سافر فيه المنتخب بقيادة البولندي سكورزا، إلى هولندا لإقامة معسكر مغلق يختتمه غداً قبل السفر لمعسكر خارجي بماليزيا نهاية الشهر الجاري لوضع اللمسات الأخيرة للمشاركة في الدورة.

ورفض اتحاد الكرة الرد على ملف المشاركة في هذه الدورة وما حدث، ورمى بالكرة في ملعب اللجنة الأولمبية المسؤول الأول عن تلك المشاركة، والجهة التي تنظم الإجراءات الخاصة باللعب في هذه البطولة، لكون ما حدث يتابع من قبل اللجنة الأولمبية الوطنية، بالإضافة للجنة الأولمبية الإندونيسية المنظمة، واللجنة الأولمبية الآسيوية، وإن جاءت تأكيدات الاتحاد بأن المشاركة ما زالت قائمة، وأن الإجراءات المتبعة في هذا النوع من المشاركة قد تم عبر اللجنة الأولمبية التي تتولى الملف وليس الاتحاد.

من جانبه، أكد أحمد الطيب، مدير إدارة الشئون الفنية والرياضية باللجنة الأولمبية، في بيان صدر أمس عن اللجنة الأولمبية، أن موقف المشاركة الإماراتية سليم تماماً، حيث تم إخطار اللجنة المنظمة بطلب الإمارات الدفع بالأبيض الأولمبي والمشاركة في الأسياد، وقال: «مشاركة منتخبنا مؤكدة بنسبة 100% في الدورة».

وأوضح «بعد اعتماد اللجنة الفنية باللجنة الأولمبية مشاركة عدد من الألعاب الجماعية في الأسياد تم التأكد من وجود الإمارات في كل القوائم المرسلة من قبل المجلس الأولمبي الآسيوي».

وتابع: «فوجئت من عدم وجود منتخبنا في قرعة المنتخبات المشاركة في كرة القدم، وكذلك حدث الأمر نفسه مع المنتخب الفلسطيني، وأبدى المجلس الأولمبي الآسيوي واللجنة المنظمة للدورة واللجنة الفنية لكرة القدم في الحدث تعاونهما لتدارك هذا الخطأ الكبير، حيث من المقرر أن يعقد اجتماع بين الأطراف الثلاثة لبحث الحلول المتاحة، لضمان مشاركتنا في الدورة سواء كان الحل يتمثل في إعادة القرعة أو توزيع المنتخبين بالطريقة التي تراها اللجنة المنظمة مناسبة».

وأضاف: «اللجنة الأولمبية الوطنية استوفت شروط المشاركة كافة على ضوء المعايير التي وضعتها اللجنة الفنية، والتزمت بإرسال المستندات المطلوبة من قبل اللجنة المنظمة في المواعيد المحددة لمختلف الألعاب سواء فردية أو جماعية في الأسياد»، مؤكداً أن التحضير لمشاركة الإمارات في الدورة الآسيوية المقبلة قد شهد تنسيقاً مسبقاً، ومتابعة مستمرة على مدى أشهر متتالية، لتفادي الأخطاء، وضمان تحقيق الأهداف المنشودة من المنافسة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا