• السبت 28 جمادى الأولى 1438هـ - 25 فبراير 2017م
  03:18     المعارضة السورية تؤكد من جنيف ان لا دور للاسد بعد تشكيل هيئة الحكم الانتقالي         03:18     واشنطن تلغي محادثات مع بيونغ يانغ اثر اغتيال كيم جونغ-نام         03:19    مشتبه بها في قتل أخي زعيم كوريا الشمالية تقول كانت تعتقد أن السم سائل استحمام للأطفال         03:23     هيئات دينية وحزبية مصرية تدين اعتداء الارهابيين على المسيحيين فى شمال سيناء     

من الآخر

قيادة التطور لا مواكبته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 مايو 2015

جملة أنتجت في مصنع الإبداع الإماراتي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي ما برح يفاجئنا بإنتاج المعاني الملهمة وتوليد أفكار المستقبل السابقة لعقارب الزمن، ولا يدعها مجردة في خانات أقوال الحكماء بل سرعان ما يبث فيها روح الحياة ويترجمها إلى مبادرات تصارع الصعب وتهزم المستحيل وتتحدى معوقات الواقع، وأثناء اعجابنا بتحقيق الآمال العريضة على أرض الأحلام التي تسابق الأوان يفاجئنا بما هو أبدع وأبعد.

ولن ننسى إجابته عن سؤال أهداف الحكومة الإماراتية حين أكد أن أهدافنا لا تكتفي بالوصول إلى سقف ولا يوقفها تحقيق هدف، فكلما حققنا طموحاً فإن لدينا براعم طموحية تنتظر تولينا لها بالرعاية لنسابق الأحياء إلى تحقيق الأفضل، لم لا وهو الذي ضاقت بطموحاته الأرض الرحبة وبات ينظر إلى المريخ مخترقاً برؤيته نطاق الأحياء ومسببات الحياة.

هكذا هم قادة الإمارات منذ قام الاتحاد على يد المؤسس حكيم العرب المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، قامت الدولة في أحضان حكام أحبوها واجتهدوا في تطويرها واتخذوا من المستحيل فيها ممكناً ملموساً حين نجح مؤسسها في تخضيرها واستجابت الطبيعة الصحراوية لما أراد، وعندما نرى دولتنا الشابة تنافس كبريات الدول في شتى المجالات، وها هو رئيس حكومتها اليوم لا يكتفي بمواكبة التطور محولاً الرؤية إلى قيادة التطور كاسراً بذلك حاجزاً نوعياً في السباق الماراثوني الذي طالما رددناه من ضرورة اللحاق بالدول المتطورة.

وكم هي المسؤولية عظيمة حين ينشأ المرء في وطن العظماء، حتى يستصغر كل ما يقوم به من واجبات تقليدية خالية من التحدي والإبداع، ويبحث في فضاءات الحياة عما هو جديد يضيف إلى سيرته بصمة مميزة تليق بانتمائه إلى بلد الإنجازات متخذاً من الهمم العالية لحكامنا أسوة يسير على نهجها، على قدر أهل العزم تأتي العزائم وتأتي على قدر الكرام المكارم...... وتعظم في عين الصغير صغارها وتصغر في عين العظيم العظائم.

نوره علي نصيب البلوشي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا