• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  01:55    وزير خارجية روسيا: مقاتلو المعارضة الذين يرفضون مغادرة شرق حلب سيتم التعامل معهم باعتبارهم إرهابيين         01:56    لافروف: روسيا ستدعم عملية الجيش السوري ضد أي مقاتلين معارضين يبقون في شرق حلب         02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

ليست بطاقة فقط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 مايو 2015

من الأمور اللافتة في الآونة الأخيرة، تلك الجهود التي تستهدف ترسيخ مفاهيم التنمية المستدامة بالدولة خاصة في مجال النقل والمواصلات ونشر ثقافة استخدام النقل العام، وذلك من خلال التوسع في خطوط المواصلات العامة البرية والبحرية.

وفي هذا الإطار كان البدء في مشاريع السكك الحديدية وطرح تصورات لمشاريع أخرى للترام والمترو والباصات البحرية وغيرها، وذلك لمواكبة متطلبات المستقبل والتوسع العمراني والتطور الحضاري في عاصمتنا العزيزة.

وجاءت مبادرة دائرة النقل في أبوظبي، قبل أيام، بإطلاق بطاقة «حافلات» ذكية، من أجل تشغيل نظام التحصيل الإلكتروني للتعرفة الخاصة بحافلات النقل العام، والتدرج في إلغاء بطاقة «أجرة» المعمول بها حالياً مع نهاية العام الجاري، لتؤكد هذه الاستراتيجية تشجيع استخدام الجمهور لوسائل النقل الجماعي للحد من التلوث والازدحام وتوفير الوقت والجهد.

وخصصت الدائرة نحو 155 جهازاً لإعادة تعبئة الرصيد الفوري، تستخدم في عملية تعبئة الرصيد فقط، باستخدام الأوراق النقدية حصراً، وتبلغ التعرفة المستخدمة في الرحلة الداخلية (درهمين اثنين) للرحلة الواحدة، فيما تبلغ تعرفة التنقل بوساطة حافلات الضواحي في أنحاء الإمارة درهمين اثنين، ويضاف إليها (5 فلوس) عن كل كيلو متر عن المسافة المقطوعة، أما تعرفة السفر على الحافلات بين المدن فتبلغ نحو (10 دراهم)، يضاف إليها (10 فلوس) عن كل كيلو متر من المسافة المقطوعة.

وتتميز بطاقات الدفع الجديدة بإمكانية إضافة رصيد معين، وإعادة تعبئته، وتخزين القيمة النقدية إلكترونياً، كما يمكن استعماله كبطاقة اشتراك أسبوعية أو شهرية أو كتذكرة للاستخدام المؤقت، وتصنف بطاقة «حافلات» الذكية إلى بطاقات غير شخصية، وبطاقات شخصية، حيث تتميز البطاقات الشخصية باحتوائها على معلومات عن الراكب تخزن في شريحة البطاقة، وهي مخصصة للبطاقات الخاصة بالطلبة وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة.

هذا النظام الذكي للدفع سيعمل على الحد من مدة الانتظار أمام سائق الحافلة، لدفع تعرفة الرحلة، وسيسمح بصعود الركاب المصرح لهم بركوب الحافلة من دون غيرهم بسلاسة، مشيراً إلى أن النظام الجديد يهدف إلى توفير قاعدة بيانات وإحصاءات تساعد في عمليات التخطيط والتطوير لتقديم أفضل الخدمات.

والبطاقات الذكية التي طرحتها دائرة النقل في أبوظبي للبيع في مرحلتها الأولى، لاقت إقبالاً كبيراً من الجمهور، حيث سارع الركاب في البداية إلى اقتناء البطاقة من منافذ البيع في المحطة الرئيسية المنتشرة في المحطات والمراكز التجارية ومحطات نزول وصعود الركاب، مع توضيح طريقة الاقتناء، حيث شهدت منافذ البيع إقبالاً كبيراً من الجمهور فاق التوقعات، ليؤكد تزايد أعداد مستخدمي الحافلات من المواطنين والمقيمين والزوار، دافعهم الأول في ذلك حب الاستكشاف وتقليص المصاريف عند البعض، وآخرون وجدوا في استخدام وسائل النقل العام، ومنظومة الحافلات باعتبارها وسيلة النقل الأكثر رواجاً وجاذبية وتوفيراً في أبوظبي.

عمر أحمد - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا