• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ينطلق في الشارقة 13 فبراير

«حول المعارض في الإمارات».. 4 قرون من الفنون البصرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 فبراير 2016

الشارقة (الاتحاد)

بعد أن قدّم معرض «حول المعارض في الإمارات» مشهدية متكاملة للفن الإماراتي الذي أنتج خلال أربعة عقود خلت، والذي أتاح خلال عرضه في جناح دولة الإمارات العربية ضمن «المعرض الدولي للفنون» في بينالي البندقية في دورته السادسة والخمسين، فرصة الاطلاع على طبيعة تلك التجارب الإبداعيّة وسيرورتها التاريخية منذ بداياتها وحتى وقتنا الراهن، يعود المعرض ليـأتلف من جديد في دولة الإمارات حيث بدأت القصص واستلهمت الأفكار، وليحط رحاله في مبنى الطبق الطائر في الشارقة، حيث يمتزج الفن والعمارة معاً، وليحمل مرة أخرى رؤية قيمة المعرض الشيخة حور القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للفنون في تعميق وتفعيل واقع الفن البصري، متيحاً الفرصة أمام الجمهور المحلي ليتعرف على مسارات الفن الإماراتي في أبعاده الجمالية والتاريخية والثقافية، وضمن هذا الحيز المعماري الفريد، حيث ينظم المعرض بالتعاون مع مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان التي قامت بمهام المفوض الرسمي لجناح الدولة في بينالي البندقية 2015 بدعم من وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.

يفتح المعرض أبوابه ابتداءً من 13 فبراير ويستمر على مدار ثلاثة أشهر، حيث يضم ما يزيد على 100 عمل فني تنتظم في سياق بصري يبرز غناها وتنوعها، ويعكس أنماطها وأساليبها التعبيرية المختلفة (التجريدية، والنحت، والأعمال الكلاسيكية، والتصوير الفوتوغرافي والأعمال التركيبية) التي أبدعها 15 فناناَ إماراتياً من رواد التشكيل في الدولة وهم: أحمد الأنصاري، أحمد شريف، موسي الحليان، عبدالقادر الريس، عبدالله السعدي، محمد القصاب، محمد عبدالله بولحية، سالم جوهر، عبدالرحمن زينل، عبدالرحيم سالم، عبيد سرور، حسن شريف، محمد كاظم، الدكتورة نجاة مكي، الدكتور محمد يوسف.

وقد رصدت الشيخة حور القاسمي قيّمة المعرض الحراك الفني في إرهاصاته الأولى وفي تطوره وحراكه المتنامي، مستعينة بأرشيف جمعية الإمارات للفنون التشكيلية، إلى جانب المطبوعات الفنية والصفحات الثقافية في الصحافة المحلية، والبروشورات والألبومات، وذلك بغية تشكيل صورة متكاملة تعبر عن الفن الإماراتي، وتبرز ملامحه المتنوعة، وتعمل في الوقت نفسه على أن يكون المعرض بمثابة حالة مرجعية تحمل في نسيجها البعد التاريخي والمعاصر، وتشكل مهاداً نوعياً نستشرف من خلاله مستقبل الفن الإماراتي وآفاقه الممكنة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا