• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

المدرب بدا متوتراً وتحدث بعصبية في المؤتمر الصحفي

باكيتا: «الجوارح» عازم على حصد نقاط «الضيف الثقيل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 يناير 2014

دبي (الاتحاد) - ظهر البرازيلي ماركوس باكيتا مدرب الشباب، على غير عادته، خلال المؤتمر الصحفي للحديث عن مباراة اليوم، وبدا متوتراً ومتأثراً بالخروج المر من ربع نهائي الكأس، رغم محاولته إخفاء ذلك، ورد على أسئلة الصحفيين، بنوع من الحدة، خاصة بالنسبة المتعقلة بأمور حيوية، مثل المهمة الدفاعية التي كلف بها التشيلي كارلوس فيلانويفا خلال آخر مباراتين، وتواضع مستوى الفريق، ومصير اللاعب الأوزبكي حيدروف الذي تعافى من الإصابة وفي بداية المؤتمر، اعترف مدرب «الجوارح» بأن مباراة اليوم، تعد مواجهة مهمة جداً بالنسبة للشباب، لأنها تجمع «الأخضر» بمنافس مباشر على المركز الثاني، الأمر الذي يتطلب التعامل معها بدقة عالية، والحرص على الخروج بنتيجة إيجابية.

وأضاف أن ما يزيد من أهمية اللقاء، هو صعوبة المواجهات المقبلة، عندما يلعب الشباب أيضاً مع منافس مباشر، وهو الجزيرة في الجولة المقبلة، مما يتطلب التركيز العالي للحفاظ على مركز «الوصافة»، وقال «سوف نحاول بكل جهدنا كسب النقاط الثلاث أولاً من لقاء الشارقة، ومن ثم نبدأ التفكير في اللقاء المقبل أمام الجزيرة».

وعن معرفته بنقاط قوة وضعف المنافس، خاصة أن الشباب سبق له الفوز على «فرقة النحل» في مباراة الذهاب، قال باكيتا «نعرف مدى قوة المنافس الذي حقق نتائج إيجابية في الجولات الماضية، ونجح في تثبيت موقعه بين الأربعة الكبار»، ووصف مدرب الشباب فريق الشارقة بأنه «ضيف ثقيل» على كل المنافسين، لأنه يلعب بأسلوب الدفاع المحكم، والاعتماد على المرتدات السريعة، ولديه العناصر التي تؤدي هذا الأداء بشكل جيد جداً».

أما فيما يتعلق بضياع الحلم في الفوز بلقبي كأس المحترفين وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، بعد أن رفع في بداية الموسم شعار المنافسة على أربع بطولات، ومدى تأثير ذلك على تغيير الاستراتيجية، خاصة أنه أصبح ينافس اليوم على لقب الدوري وبطولة الأندية الخليجية فقط، أوضح باكيتا «كنا نرغب في المنافسة على كل البطولات، لكن هذا هو حال الكرة، ومن الصعب الوجود في كل البطولات، لكننا نحاول استغلال المشاركات المتبقية، من أجل تحقيق النتائج الإيجابية». وأرجع باكيتا الخروج من الكأس إلى معاناة فريقه من ضغط المباريات، خاصة أن المباراة الأخيرة أمام الظفرة استمرت لمدة 120 دقيقة، وبعد التوقف المقبل سيكون هناك فرصة لالتقاط الأنفاس».

أما بخصوص مدى تأثر الفريق بغياب اللاعبين حسن إبراهيم وحيدروف، وانعكاس ذلك على أداء الفريق رفض باكيتا أن يكون فريقه يعاني من تأثير الغيابات، وأجاب بتوتر أنه لا يوافق على مقولة إن الشباب يعانى من مشكلة على مستوى لاعبي الارتكاز، وقال: «لعب الفريق بشكل جيد أمام العين، كما أن الفريق صنع العديد من الفرص في المباراة الأخيرة أمام الظفرة، لكنها للأسف لم تترجم إلى أهداف، وإضاعتها لم يكن بسبب عدم وجود فيلانويفا في الهجوم، لكن بلا شك أن فقدان لاعبي الارتكاز حسن إبراهيم وحيدروف أثر إلى حد ما، خاصة أنهما يلعبان في قلب الفريق، وإذا لم نخسر لاعبين في المركز نفسه، لكان الفريق في مركز أفضل».

وعن مدى تأثر الفريق بتغيير الظهيرين، بسبب الإصابات والإيقافات، رد باكيتا بعصبية: «تتحدثون عن سوء وضعية وسط الملعب، وعن مشكلة في الظهيرين، وربما لاحقاً سوف تقولون إن الفريق ضعيف هجومياً أيضاً، وأنا راضٍ عن الوضعية الحالية للفريق، سواء بالنسبة إلى الظهيرين أو أي مركز آخر».

وبسؤال عن مدى إمكانية إعادة قيد الأوزبكي حيدروف، بعدما تعافى من الإصابة، وعاد مؤخراً إلى التدريبات بصفة فردية، قال متوترا ً «المؤتمر الصحفي للحديث عن مباراة الشارقة، وليس عن مواضيع جانبية أخرى»، مشيراً إلى أن حيدروف يتدرب مع مدرب اللياقة، وعندما يتعافى سيتم إخطار الإعلاميين بقرار تسجيله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا