• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

روسيا والهند توقعان عقوداً للطاقة والتسليح في قمة بريكس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 أكتوبر 2016

بينوليم، الهند (أ ف ب)

وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي أمس في ولاية جاو الهندية حيث يشاركان في قمة لدول بريكس عقودا بمليارات الدولارات في قطاعي الدفاع والطاقة بعد محدثات هدفها تعزيز العلاقات بين الحليفين. وبعد توقيع 20 عقدا في المنتجع البحري، حيا مودي بوتين باعتباره «صديقا قديما». وقال إن الاتفاق على الانتاج المشترك لمروحيات عسكرية خفيفة وبناء فرقاطات وغيرها «تضع الأساس لعلاقات اقتصادية ودفاعية أعمق لسنوات مقبلة». ووقع الجانبان كذلك اتفاقا أوليا على صفقة شراء الهند منظومة صواريخ روسية متطورة قادرة على اعتراض عدد كبير من الصواريخ في الوقت نفسه. ولم يتم إعلان تفاصيل تتعلق بموعد التسليم.

وتقوم الهند أكبر دولة مستوردة للاسلحة في العالم بعملية تحديث لمعداتها العسكرية التي تعود الى العهد السوفييتي رصدت لها مئة مليار دولار من أجل حماية حدودها مع باكستان والصين.

ولكن الهند توجهت لشراء معداتها من الولايات المتحدة ومن فرنسا بدلا من روسيا، مع توجه مودي الى تعزيز العلاقات مع واشنطن.

وسعى بوتين لابرام عقود مع الهند لتنشيط اقتصاد بلاده الذي يعاني من الانكماش بسبب تراجع اسعار النفط والعقوبات في إطار الأزمة الأوكرانية.

وقال بوتين «أود أن اؤكد أننا نعتزم تعزيز تعاوننا الثنائي ليس فقط في مجال الطاقة وإنما في مجالات أخرى عدة».

وكان يجري التفاوض بشأن شراء المنظومة الصاروخية الروسية المتطورة منذ عدة سنوات مع المروحيات القتالية وبناء أربع فرقاطات في الهند.

وستشتري الهند نحو 200 مروحية بدلا من أسطولها المتقادم بموجب شركة مختلطة على مدى سنوات عدة على ان يتم صنع بعضها في الهند بهدف تخفيف الاعتماد على استيراد الأسلحة. واستضاف مودي قادة دول بريكس التي تضم كذلك جنوب افريقيا والبرازيل الى مائدة عشاء قبل محادثات للقادة تركزت حول التجارة ومكافحة الإرهاب.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا