• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

مواجهة الغلاء

الشريعة الإسلامية نظمت العلاقة بين التاجر والمستهلك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يوليو 2018

حسام محمد (القاهرة)

تعاني بعض المجتمعات في الفترة الأخيرة ظاهرة ارتفاع الأسعار بشكل مبالغ فيه حتى أن أصحاب الدخل المحدود أصبحوا يواجهون معاناة كبيرة من العيش بشكل ميسر ويعانون كثيراً في تلبية متطلبات أفراد أسرهم والواقع يؤكد أن الدول تتخذ العديد من الإجراءات لتخفيف المعاناة عن مواطنيها، ولكن رغم ذلك تبقى تلك الظاهرة موجودة يعاني منها الغني والفقير على حد سواء في ظل الارتفاع المستمر في الأسعار، وهو ما يطرح السؤال المهم حول كيفية مواجهة المجتمع لظاهرة الغلاء؟.

التكافل

بداية يقول الدكتور محمد الشحات الجندي عضو مجمع البحوث الإسلامية: حرصت الشريعة الإسلامية على إيجاد حالة من التكافل والتعاضد بين كل أفراد المجتمع المسلم بحيث يكون التاجر والمستهلك إخواناً لا يظلم أحدهما الآخر وحثت على التواد بين الناس، حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم: «مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمي»، وهكذا نشأ المجتمع المسلم منذ صدر الإسلام وهو يدعو لنشر قيم التكافل وعلى الجانب الآخر فإن القرآن الكريم عن أكل الأموال بالباطل فقال تعالى:(... لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَن تَكُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِّنكُمْ...)، (وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا فَرِيقًا مِّنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالْإِثْمِ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ)، كما حث رسول الله على تنظيم حركة البيع فقال صلى الله عليه وسلم: «أَهْلُ الْمَدَائِنِ، هُمُ الْجُلَسَاءُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ رِدْءُ الإِسْلامِ لِلْمُسْلِمِينَ، وَثَغْرُهُمْ، فَلا تَغْلُوا عَلَيْهِمْ، وَلا تَحْتَكِرُوا، وَلا يَبِيعَنَّ حَاضِرٌ لِبَادٍ».

يضيف د. الجندي: لقد حذر الرسول صلى الله عليه وسلم التجار من رفع الأسعار لمجرد الجشع منهم، فعن معقل بن يسار رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «من دخل في شيء من أسعار المسلمين ليُغْلِيَه عليهم فإن حقًا على الله أن يقذفه في جهنم»، ولهذا فعلى التاجر المسلم أن يراعي حق المستهلك في الحصول على السلعة التي يبيعها له بسعر مناسب فلا مغالاة ولا بخس في الحقوق، فعلى التاجر أن يوازن بين نسبة ربحه وبين التكافل الذي حث عليه الإسلام ودعا لنشره بين المسلمين، وقد وصف النبي المال والربح الذي يأتي من المغالاة في الأسعار بأنه مال حرام وحذر الرسول صلى الله عليه وسلم من أكل الحرام، فقال صلى الله عليه وسلم: «كل لحم نبت على سحت فالنار أولى به»، ومما حرمته الشريعة حماية للمستهلك «النجش»، وهو الزيادة في قيمة السلعة ممن لا يريد شراءها وكذلك حرمت الشريعة تلقي الركبان خارج الأسواق لأن ذلك مآله إلى غلاء الأسعار ومما حرمته الشريعة إنفاق السلعة بالحلف الكاذب وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه ممحقة للبركة، وهكذا وضعت الشريعة الإسلامية الأسس التي تحقق العدالة في السعر، وبالتالي تختفي ظاهرة الغلاء نهائياً، والشريعة الإسلامية حثت المسلم على ضرورة كسب المال من الحلال.

الترشيد ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا