• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

معالجات إسلامية

حقوق الجار في الإسلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يوليو 2018

الحمد لله الذي أنعم علينا بالإسلام وشرح صدورنا للإيمان، والصلاة والسلام على سيدنا محمد- صلى الله عليه وسلم- وعلى آله وأصحابه أجمعين...

وبعد،،، يقول الله تعالى في كتابه الكريم: (وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُورًا)، «سورة النساء: الآية 36».لقد أنعم الله سبحانه وتعالى على المسلمين بأن أَلَّفَ بين قلوبهم وجعلهم إخوة متحابين في مجتمع قوي متماسك مترابط متحابب، ففرض الله سبحانه وتعالى على المؤمنين واجبات وحقوقاً لبعضهم على بعض، تُوفر لهم أسباب السعادة وتجنبهم أسباب الشقاء، وتُصلح ذات بينهم وتُؤلف بين قلوبهم، ومن هذه الحقوق حقّ الجوار، وقد جمع الله سبحانه وتعالى الإحسان إلى الجار مع عبادة الله وبرِّ الوالدين والأقربين، كما جاء في الآية السابقة التي اشتملت على الوصية بالجيران كلّهم، قريبهم وبعيدهم، مسلمين كانوا أو غير مسلمين، فقد ذكر عبد الله بن عباس- رضي الله عنه- في تفسير الآية السابقة: (وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ) أن الجارَ ذا القربى هو الذي بينك وبينه قرابة، والجار الجنب هو الذي ليس بينك وبينه قرابة (تفسير الطبري 7/‏‏6). حقوق الجار لقد أوصى ديننا الإسلامي الحنيف بالجار خيراً، حيث جاء ذلك في كثيرٍ من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية، وأوجب له حقوقاً كثيرة، تتعدد وتتنوع تبعاً لنوع العلاقة والرابطة التي تجمع الإنسان بجاره، ومن المعلوم أن الجيران ثلاثة: جارٌ له حق واحد، وجارٌ له حقان، وجارٌ له ثلاثة حقوق:

أما الجار الذي له حق واحد: فالجار غير المسلم، ليس له إلا حق الجوار.

وأما الجار الذي له حقان: فالجار المسلم غير القريب، له حق الإسلام، وحق الجوار. وأما الجار الذي له ثلاثة حقوق: فالجار المسلم القريب، له حق الجوار، وحق الإسلام، وحق القرابة.

ومن الجدير بالذكر أن المسلمين قد ساروا على هدي القرآن الكريم وسنة رسولنا- صلى الله عليه وسلم، فأحسنوا إلى جيرانهم وعاملوهم معاملة حسنة، وقد كان لهذه المعاملة الكريمة أثر كبير في الآخرين، فكانت سبباً في دخولهم في الدين الإسلامي وإقلاعهم عن المعاصي والذنوب.

توجيهات نبوية في الإحسان إلى الجار حرصاً من رسولنا- صلى الله عليه وسلم- على سلامة النسيج الاجتماعي وحمايته من التفكك، فقد حثَّ- عليه الصلاة والسلام- على وجوب رعاية حق الجوار؛ ليكون المجتمع المسلم كما أراده- عليه الصلاة والسلام- كالجسد الواحد، فمن حق الجار على جاره أن يكون له في الشدائد عوناً، وفي الرخاء أخاً، يحزن لحزنه ويفرح لفرحه، ينفس عنه كرباته ويقضي له حاجاته، ويهنئه إذا أصابه خير، ويدفع عنه الأذى والمكروه، فقد ذكرت السنة النبوية الشريفة توجيهات عديدة في الإحسان إلى الجار، منها: ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا