• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

على أمل

الموارد البشرية والتنمية المستدامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 أكتوبر 2016

صالح بن سالم اليعربي

التنمية المستدامة عملية تطوير مستمر للأرض وكل المجتمعات. وهي في الأساس تعتمد على عناصر كثيرة: كالمياه والغذاء والصحة، ومستويات الدخل، وغيرها من العناصر المهمة التي تتطلبها التنمية المستدامة. ومن أهم محركات هذه التنمية هي بالتأكيد الكوادر البشرية المؤهلة، حيث يتم تأهيل هذه الكوادر عبر وسائل وبرامج علمية وعملية تطبيقية، تنفذ عبر مراحل زمنية ومكانية مختلفة. وتأتي متطلبات تطوير التعليم، ضمن منظومة التنمية المستدامة، فكل الحضارات في رقيها وتقدمها، تعتمد على مستويات تطور التعليم وتقدمه، فكلما ارتقى التعليم وتطور في مستويات أدائه ومخرجاته، كان التطور الحضاري يمضي قُدُماً في التقدم والازدهار.

منظومة تطوير الموارد البشرية تشمل (المسكن ـ الصحة ـ مستوى البيئة ـ أوضاع المرأة ـ حقوق الإنسان). وهذه العناصر يحتاج تطويرها جهوداً كبيرة، من حيث توفير الكوادر المؤهلة، إضافة إلى توفير الميزانيات المالية المناسبة لكل هذه القطاعات المهمة، التي تتطلب ميزانيات مالية كبيرة، تعجز عنها كثير من دول العالم التي لا تملك من المداخيل الكافية في تغطية تكاليف التنمية. غير أن التخطيط السليم في تنفيذ برامج تطوير الموارد البشرية، هو الذي يمكّن تلك الدول، من تحقيق أهداف التطوير وتأهيل تلك الموارد. تطبيق التنمية المستدامة، يتمثل في الاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية المتجددة، كالشمس والرياح، فتوليد الطاقة من هذه الموارد يعتبر الأفضل بالنسبة لحركة متطلبات التنمية، من حيث توفير طاقة نظيفة، وأيضاً يضمن توفير الطاقة للأجيال القادمة.

على المستوى العالمي، هناك جهود كبيرة في الدراسات والبحوث من أجل إيجاد الحلول المناسبة للطاقة النظيفة، وهي باهظة التكاليف، لأنها تحتاج في إنتاجها إلى تقنيات عالية الجودة والتكاليف. ما أحوج البشرية بل وكل الكائنات الحية، وهي تعاني من ارتفاع حرارة الكون، والتلوث البيئي إلى استخدام الطاقة النظيفة، فهي الملاذ الآمن الذي يوفر الاستقرار، للبشرية وللكون بأكمله، ومتطلبات التطوير المستمر في التنمية المستدامة أو التعليم وغيرهما، تحتاج دائماً إلى الابتكار في كل شيء، فبدون ابتكار في إنتاج عناصر التنمية، ومخرجات التعليم، وتطوير خطوات الأعمال والأفكار، لا يمكن تحقيق الأهداف المرجوة من التطوير المنشود في المجالات كافة.

همسة قصيرة: تطوير القدرات وتأهيلها.. من أجل رقي الوطن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا