• السبت 26 جمادى الآخرة 1438هـ - 25 مارس 2017م

تقرير إخباري

انتخابات الرئاسة في تركيا تحيي عملية السلام مع الأكراد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 يونيو 2014

مع دنو موعد الانتخابات الرئاسة في تركيا، أعاد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان المرشح المرجح فوزه فيها فجأة إحياء عملية السلام مع «حزب العمال الكردستاني» الانفصالي المحظور الناشط في مناطق الأقلية الكردية جنوب شرق البلاد تحت ضغط المتمردين الواثقين بقدرتهم على انتزاع تنازلات منه.

فبعد أن حجبتها الأزمة السياسية المستمرة التي تهز تركيا منذ عام واحد، عادت المسألة الكردية لتحتل واجهة الأحداث السياسية في تركيا.

وقبل نحو أسبوعين، قام مئات الشبان المنضوين تحت راية حركة مرتبطة بالحزب بسد طريق بين محافظتي ديار بكر وبنجول ذاتي الأغلبية الكردية للتنديد ببناء منشآت عسكرية فيهما. ووقعت صدامات مع قوات الدرك استخدمت فيها أحياناً أسلحة نارية، ما أسفر عن إصابة 6 جنود بجروح في صفوف قوات الأمن في الأيام الأخيرة.

وما يزيد من أجواء التوتر أيضاً، اعتصام عشرات الأمهات أمام بلدية ديار بكر «عاصمة» الأقلية الكردية في تركيا للتنديد بخطف المتمردين أولادهن. وقد دافعت الحكومة التركية عنهن بنشر تقرير أشار إلى 700 عملية «تجنيد قسري» لقاصرين من قبل «حزب العمال الكردستاني» منذ بداية العام الماضي.

حتى أن أردوغان نفسه تدخل للمطالبة بالإفراج عنهم. وقال مهدداً: «إن لم يفرج عنهم حزب العمال الكردستاني لدينا خطة باء وخطة جيم». فرد زعيم «حزب السلام والديمقراطية» الكردي صلاح الدين دميرطاش، قائلاً: «إن سياسة ولهجة رئيس الوزراء هي التي تدفع أطفالاً إلى الانضمام إلى المقاومة».

وهكذا، تصاعدت اللهجة المتبادلة علناً بين الفريقين بشكل ملحوظ في موازاة المحادثات الجارية بينهما. ... المزيد

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا