• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«فخر أبوظبي».. ليلة القبض على «الملك» بالثلاثة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 أكتوبر 2016

مصطفى الديب (أبوظبي)

وصل الجزيرة إلى النقطة السابعة، بعد الفوز العريض على الشارقة بثلاثية نظيفة مساء أمس، حملت توقيع سيف المقبالي في الدقيقة 18، وخلفان مبارك في الدقيقة 22، وفارفان في الدقيقة 59، ليتجمد بهذه النتيجة رصيد «الملك» عند 3 نقاط، في مباراة تألق فيها علي خصيف حارس «فخر أبوظبي» الذي تصدى لعدد من الهجمات الشرقاوية الخطيرة.

بدأت المباراة حماسية بين الفريقين، في ظل المستجدات الموجودة، خاصة في الجزيرة نظراً إلى غياب اثنين من أبرز لاعبيه هما عبدالله موسى وفارس جمعة، في المقابل لم يغب عن الشارقة سوى بدر شاهين. وظهر خلفان مبارك بصورة إيجابية جداً في بداية اللقاء، من خلال محاولاته المستمرة للمرور من عمق «الملك»، وخلال الدقائق العشر الأولى، وضح أن رغبة الجزيرة أكثر في التهديف، من خلال التنظيم الهجومي، وتهديد مرمى محمد يوسف.

ووسط سيطرة الجزيرة، وفي الدقيقة 12، تضيع فرصة العمر من سونج، عندما راوغ أكثر من لاعب و دخل المنطقة مسدداً فيس جوار القائم الأيمن بقليل ومهدراً فرصة هدف مؤكد لـ «الملك».

وفي الدقيقة 18 يترجم الجزيرة سيطرته إلى هدف عن طريق سيف المقبالي، من كرة عرضية جميلة لعبها سالم عبدالله، سددها برأسه، أنقذها الحارس لتجد سيف المقبالي الذي وضعها بهدوء في شباك الشارقة، ويواصل الجزيرة تألقه، وينجح الموهوب الجديد خلفان مبارك، مستغلاً كرة عرضية، ارتقى لها عالياً أكثر من مدافعي الشارقة، وهز الشباك برأسية جميلة في الدقيقة 22، ومع اقتراب نهاية الشوط الأول ضغط الشارقة لتقليص الفارق من خلال ريفاس وأدريان وجمال إبراهيم، لكن دون جدوى لينتهي الشوط بتقدم الجزيرة بهدفين.

ومع بداية الشوط الثاني، ينقذ خصيف مرماه من تصويبة جميلة من أدريان ويحولها إلى ركنية، وفي الدقيقة 54 يهدر ريفاس فرصة كبيرة لتقليص الفارق عندما وصلته الكرة من جمال إبراهيم، لكنه سددها ضعيفة أنقذها خصيف، ويكرر الحارس الجزاروي الكبير تألقه بالتصدي لكرة ريفاس أيضاً في الدقيقة 56، وفي الدقيقة 59 ينطلق الجزيرة بهجمة جميلة تصل من علي مبخوت إلى فارفان، يضعها بسهولة في شباك «الملك» لتنتهي المباراة بفوز الجزيرة 3 - صفر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا