• السبت 29 رمضان 1438هـ - 24 يونيو 2017م
  02:00    قرقاش: تسريب المطالب قوض الوساطة الكويتية         02:00    قرقاش: ما كان مقبولا من قطر قبل سنوات لم يعد كذلك        02:01    قرقاش: قطر تتبع سياسة خارجية متذبذبة        02:01     قرقاش: من الصعب الحفاظ على علاقة طبيعية إزاء السياسة المزدوجة لقطر        02:02    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب في أماكن عدة        02:02    قرقاش: قنوات الإعلام القطرية تروج للإرهابيين        02:06    قرقاش: على العقلاء في الدوحة أن يفهموا عواقب انعزالهم عن بيئتهم الطبيعية        02:08    قرقاش: لدينا الحق بحماية أنفسنا إن لم تغير قطر سياستها         02:09    قرقاش: القطريون سربوا المطالب بطريقة طفولية        02:11    قرقاش : حل مشكلة قطر تكون دبلوماسيا شرط قبولها بالابتعاد عن دعم الارهاب         02:14    قرقاش: على تركيا أن تتبع مصلحة الدولة التركية وليس الإيديولوجيا الحزبية        02:15    قرقاش: لا نية لأي نوع من التصعيد مع قطر        02:16    قرقاش: التسريب هو إما إعاقة للجهود أو مراهقة سياسية        02:18    قرقاش: نؤكد للأوروبيين أن هدفنا هو تغيير أسلوب قطر فيما تدعمه من تطرف وإرهاب        02:21    قرقاش: قطر لم تلزم بما وعدت به سابقاً لعدم وجود رقابة        02:23    قرقاش : لانتحدث عن تغيير النظام في قطر بل تغيير السلوك        02:25    قرقاش : مصير قطر العزلة مالم تنفذ المطالب في المهلة المحددة        02:26    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب وعليها أن تتعامل مع تبعات ذلك        02:27    قرقاش : نطالب بضمانات لاي حل محتمل مع قطر     

قال «رينزي» إنه سيتنحى، إذا ما تم رفض مقترح الإصلاح الهادف لتحقيق السيولة في عمل الحكومة. ولو حدث ذلك، سيضفي قتامة على الأفق

«رينزي» ورهان الاستفتاء!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 أكتوبر 2016

لورينزو توتارو*

الإيطاليون على وشك أن يقولوا كلمتهم بشأن رئيس الوزراء ماتيو رينزي، في الوقت الذي لا يقدم له فيه الاقتصاد أي خدمات. فعندما تجري البلاد استفتاءً على تغيير دستوري رئيسي في الرابع من ديسمبر القادم، سيكون لدى الناخبين ما هو أكثر من «نعم» أو «لا» مجردة في أذهانهم. فمن الراجح أنهم سيستغلون الفرصة للتنفيس عن إحباطهم من النمو البطيء الذي يمضي كالسلحفاة، بعد آخر ركود تعرض له بلد، انكمش اقتصاده بنسبة 2,1 منذ عام 2002.

تقول «ستيفانيا إياكارينو» الموظفة بمركز اتصالات «المافيفا كونتاكت إس. بي. آيه» في روما: «بالنسبة لي وللأشخاص الذين يماثلونني، لم يكن التعافي محسوساً». وتضيف: «وبالنسبة لكثيرين، سيكون الاستفتاء بمثابة فرصة للتعبير عن الرفض، من خلال التصويت بعدم الثقة في الطبقة الحاكمة».

ومع ركود الاقتصاد، والتحسينات المحدودة في سوق العمل، يواجه رئيس الوزراء «رينزي» عقبة كبيرة في كسب أصوات الناخبين من عينة «إياكارينو» البالغة من العمر 46 عاماً، والتي تخشى من فقدان وظيفتها.

وشأنه في ذلك تماماً مثل قرار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي «البريكسيت»، والسخط الذي يشحن دونالد ترامب بالطاقة في الولايات المتحدة، فإن استفتاء إيطاليا الملزم، الذي سيجرى خلال فترة تزيد قليلاً عن 50 يوماً، سيتيح الفرصة للناخبين لإظهار غضبهم، بصرف النظر عن مضمون التغييرات الدستورية المقترحة.

وقال «رينزي» إنه سيتنحى، إذا ما تم رفض مقترح الإصلاح الهادف لتحقيق السيولة في عمل الحكومة. ولو حدث ذلك، فإنه يمكن أن يضفي قتامة على الأفق المستقبلي لثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، لأن سقوط الحكومة سيؤدي لتعطيل إجراءات الميزانية الداعمة للنمو في العام المقبل، كما سيضع في الوقت نفسه نهاية لحملة الإصلاح.

وفي تقرير له يوم الجمعة، قال نيكولا نوبيل، الاقتصادي رفيع المستوى المتخصص في شؤون منطقة اليورو، في مؤسسة «أكسفورد إيكونيمكس» إنه: «في حالة التصويت بالرفض في الاستفتاء الدستوري وتعرض إيطاليا لفترة من الجمود السياسي، فإن نمو الدخل القومي الإجمالي عام 2015 سيهبط من معدله الحالي البالغ 0,9 إلى 0,4 في المئة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا