• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  11:17    أمير الكويت يقول إن خيار تخفيض الإنفاق العام أصبح حتميا        11:18    تركيا.. هناك مؤشرات على أن هجوم اسطنبول نفذه حزب العمال الكردستاني    

ذكريات زمان

المجلس الاستشاري الوطني.. تاريخ عريق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 فبراير 2016

من يزور مهرجان قصر الحصن لابد له أن يتعرف على قاعة المجلس الاستشاري الوطني الموجودة على يمين القصر حيث يعود ،من الوهلة الأولى، بذكرياته إلى هذا التاريخ العريق من خلال جدران قاعة المجلس التي سطرت وسجلت وشهدت الكثير من الاجتماعات التي ضمت 50 من أعضائه الذين ناقشوا بين جدرانه الكثير من القرارات الحاسمة التي اتخذت في فترات مختلفة.

تم بناء المجلس الاستشاري الوطني في الفترة من 1968 إلى 1970، حسب التحليلات التي أجريت على العديد من الصور الجوية التاريخية لأبوظبي، وتمّ بناء هذا المبنى ليكون المكان الذي سيتمّ فيه توحيد المشايخ أو الإمارات المتصالحة، وشهد العديد من القرارات التاريخية الحاسمة واستضاف المناقشات الوطنية والاتحادية حتّى أواخر التسعينيات.

وأصبح المبنى في وقت لاحق مقراً للمجلس الوطني الاتحادي. وعلى المستويين المحلي والوطني فقد شهد هذا المقر تطوير نظام حكم حديث له جذوره المرتبطة بالمفاهيم التقليدية للمجلس والشورى. وكان لبناء مقره خارج أسوار قصر الحصن دلالة أن القصر مازال يمثل نبض الحياة السياسية والاجتماعية والإدارة الحكيمة في أبوظبي وفي دولة الإمارات.

يعرض المجلس في قاعته، الأغراض الأصلية التي كانت موجودة بما فيها أجهزة التسجيل التي لا تزال في مكانها وعلب المحارم التي تمّ استخدامها في الاجتماعات التي عقدت في تسعينيات القرن الماضي، كما يمكن مشاهدة توسيع البناء في ثمانينيات القرن الماضي كجزء من أعمال الترميم التي أجريت في تلك الحقبة. في قاعة المجلس كانت الاجتماعات مبنية على الشورى وهو المبدأ والأساس في مجالس الشيوخ في أبوظبي وفي المؤسسات الحكومية في وقتنا الحاضر وهي أساس الحكم الرشيد، فهي التي تقوم عليه البلاد والنهج المتبع في إمارة أبوظبي ومختلف أنحاء الإمارات، ويمكن للناس التواصل مع الحاكم ومناقشة احتياجاتهم معه في أي وقت، حيث إن من مبدأ

الشورى أن يشارك المواطنون في اتخاذ القرارات المتعلقة بشؤونهم الخاصة والشؤون العامة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا