• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الإفراج عن ألطاف حسين في لندن يعيد الهدوء إلى كراتشي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 يونيو 2014

أنهى آلاف من مؤيدي ألطاف حسين زعيم الحركة القومية المتحدة الباكستانية في المنفى، حركتهم الاحتجاجية التي بدأوها قبل أيام عند توقيفه بتهمة تبييض أموال، بعدما أفرجت عنه الشرطة البريطانية الجمعة بكفالة.

وأعلنت الشرطة البريطانية في بيان ليل الجمعة السبت أن «رجلًا يبلغ من العمر 60 عاماً كان اعتقل الثلاثاء في الثالث من يونيو في إطار تحقيق في تبييض أموال تم الإفراج عنه بكفالة لغاية تاريخ محدد في يوليو بانتظار المزيد من التحقيقات». ولا يذكر بيان الشرطة أي تفاصيل إضافية ولا اسم الموقوف. لكن مصدراً أمنياً أكد أن الرجل هو ألطاف حسين.

وفور إعلان النبأ، قام أكثر من ألفين من أعضاء الحزب بالرقص وتوزيع الحلوى في كراتشي التي شهدت حالة هلع الثلاثاء الماضي بعد الإعلان عن اعتقال زعيم أقوى حزب في هذه المدينة المضطربة التي يبلغ عدد سكانها حوالى 20 مليون نسمة والذين خافوا من موجة أعمال عنف ينفذها انصاره.

وسادت حالة من الفوضى كراتشي فور إعلان التلفزيون المحلي تلك الأنباء حيث غادر السكان أماكن عملهم وهرعوا إلى المتاجر لتخزين المواد الغذائية تحسبا من إضراب طويل.

وكان حسين فر من باكستان إلى بريطانيا في 1992 بعد عملية عسكرية لإنهاء اضطرابات اتنية في كراتشي، وقال إن حياته ربما تكون في خطر إذا عاد لباكستان. وقد حصل على الجنسية البريطانية في 2002. وقال أمس إنه يثق بالنظام القضائي البريطاني وأنه ينوي «مواصلة قول الحقيقية حتى آخر نفس». ويقود ألطاف حسين بقبضة من حديد حزب الحركة القومية المتحدة الذي يشتبه بانه يقوم بكل أنواع التهريب وقتل المناوئين. (كراتشي-ا ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا