• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أكد سعيه للسلام ووعد المناطق الموالية لروسيا بمزيد من الاستقلالية وحرية اللغة

بوروشنكو يؤدي اليمين رئيساً لأوكرانيا بعد بداية حوار مع موسكو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 يونيو 2014

تعهد الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو، أمس، في خطاب ألقاه أثناء حفل تنصيبه في البرلمان، بالحفاظ على وحدة البلاد، التي يشهد شرقها حركة انفصالية موالية لروسيا، وقيادة هذه الجمهورية السوفييتية السابقة على الطريق إلى الاتحاد الأوروبي.

ورجل الأعمال الثري الموالي للغرب، والبالغ من العمر 48 عاماً، الذي انتخب في 25 مايو مع 54,7% من الأصوات، أدى اليمين الدستورية أمام البرلمان، وأعلن الرئيس الخامس لأوكرانيا المستقلة. ويخلف فيكتور يانوكوفيتش الذي أُقيل في نهاية فبراير بعد حمام دم في ساحة ميدان في كييف بعد ثلاثة أشهر من حركة احتجاج موالية لأوروبا، وفر منذاك إلى روسيا.

ومهمة بوروشنكو تكمن في تطبيق الطموحات الأوروبية وإخراج البلاد من انكماش مستمر منذ عامين تفاقم بسبب الأزمة الحالية. لكن التحدي الأكبر سيكون توحيد بلد هو أقرب إلى حرب أهلية. وقال بوروشنكو في خطابه الأول إلى الشعب الأوكراني: «لا أُريد الحرب لا أُريد الانتقام.. أُريد السلام وسأفعل ما بوسعي من أجل وحدة أوكرانيا».

وتوجه الرئيس الجديد إلى سكان منطقة دونباس الصناعية الناطقة بالروسية، التي يسيطر المتمردون المسلحون الموالون لروسيا على جزء كبير منها وينوي زيارتها قريباً، ليعدهم بإلغاء المركزية في السلطة وضمان الاستخدام الحر للغة الروسية.

وقال بوروشنكو متوجهاً إلى سكان شرق أوكرانيا: «لن نتخلى عنكم في أي ظرف كان». وأضاف: «سآتي قريباً للقائكم حاملاً رسالة السلام وضمانة الاستخدام الحر للغة الروسية».

ميدانياً، أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس بتعزيز عمليات المراقبة على الحدود مع أوكرانيا حيث يتدفق سكان الشرق هرباً من المعارك. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا