• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني        01:09    مقاتلو المعارضة في حلب يطالبون بإجلاء نحو 500 حالة طبية حرجة من شرق المدينة تحت إشراف الأمم المتحدة    

واشنطن لن تستأنف كل مساعداتها لمصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 يونيو 2014

بينما تستعد مصر لتولي رابع رئيس للبلاد منذ 2011 مهامه، تبقى شريحة كبيرة من المساعدات الأميركية تبلغ قيمتها 1,5 مليار دولار مجمدة. ودعا محللون واشنطن إلى إعادة النظر في برنامج المساعدة العسكرية المطبق منذ عقود بسبب مخاوف من انتهاكات لحقوق الإنسان والحد من الحريات المدنية. وفي مؤشر على شعور واشنطن بعدم الارتياح، لن يحضر أي مسؤول كبير مراسم أداء القسم للرئيس المنتخب عبدالفتاح السيسي إذ أن الوفد الأميركي سيكون برئاسة المستشار في وزارة الخارجية توماس شانون.

وكان مسؤولون أميركيون اعلنوا في أبريل انهم يخططون لاستئناف بعض المساعدات العسكرية لمصر التي علقت العام الماضي، بما في ذلك تسليمها عشر مروحيات اباتشي لدعم جهودها في مكافحة الإرهاب في شبه جزيرة سيناء.

لكن المروحيات ما زالت متمركزة في الولايات المتحدة بينما علق السناتور الديموقراطي باتريك ليهي الذي يترأس لجنة فرعية متخصصة طلبا قدم الى الكونجرس للإفراج عن 650 مليون دولار من المساعدات المجمدة.

وقال ليهي انه يشعر «بقلق كبير» بسبب «انتهاكات حقوق الإنسان» في مصر وانه لن يوافق على تسليم المساعدة «ما لم يتم التوصل إلى فهم افضل لكيفية استخدام هذه المساعدة». وليس هناك أيضا خطط لتحريك الأموال المعلقة في 2014 بما في ذلك بعض البرامج العسكرية مثل صواريخ هاربون وقطع لدبابات ابرامز.

وبموجب قانون اعده ليهي، ينبغي أن يؤكد وزير الخارجية جون كيري أن مصر على طريق الديموقراطية قبل الإفراج عن أي مساعدة.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية ماري هارف «لا جدول زمنيا لاتخاذ قرارات إضافية حول المساعدة التي لم نوافق عليها بعد لمصر»، مؤكدة أن «هناك المزيد من العمل الذي يجب القيام به» وان الإدارة الأميركية «ليست راضية» عن مسار تقدم الديموقراطية في هذا البلد. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا