• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

لجنة المراقبة تتهم «الحوثيين» بخرق الهدنة في عمران والأمم المتحدة تُحذر من عودة الاقتتال

الجيش اليمني يُقر استراتيجية هجومية لحماية صنعاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 يونيو 2014

عقيل الحلالي (صنعاء)

أقر قادة فصائل الجيش اليمني أمس استراتيجية «هجومية» لحماية العاصمة صنعاء من أي محاولة اقتحام تتعرض لها من قبل جماعة «الحوثيين» التي اتهمتها لجنة رئاسية مكلفة بإنهاء التوتر المسلح في محافظة عمران بخرق اتفاق وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ الأربعاء الماضي، بينما دعت الأمم المتحدة إلى التزام باتفاق وقف إطلاق النار وحذرت من «إشاعة أجواء التوتر والاقتتال في هذه المرحلة الدقيقة». ورأس وزير الدفاع، أمس، في صنعاء اجتماعا استثنائيا لقادة فصائل الجيش اليمني ناقش خصوصا التطورات الجارية في محافظة عمران، حسبما ذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية «سبأ».

وأضافت الوكالة الحكومية أن الاجتماع تطرق إلى «ضرورة قيام الوحدات العسكرية بمهامها في حماية السيادة والإسهام في حفظ الأمن والاستقرار وردع الخارجين عن النظام والقانون». ونسبت إلى وزير الدفاع قوله خلال الاجتماع: «لا مجال اليوم لأي قوى أو جماعات تحاول الخروج عن النظام والقانون وعن تنفيذ مخرجات الحوار الوطني»، الذي اختتم أعماله أواخر يناير باتفاق على التحول إلى النظام الاتحادي الفيدرالي بعد عقود من هيمنة الدولة المركزية.

وأكد وزير الدفاع أن «القوات المسلحة ستبقى دوماً حصن اليمن المنيع وقلعته الحصينة ضد أي متهاون أو عابث يحاول اعاقة تنفيذ مخرجات الحوار»، مشيرا إلى أن الجيش سيتصدى لمحاولة الاستعلاء على الدولة وعلى النظام والقانون بالقوة في أي مكان من محافظات الجمهورية.

وحث اللواء أحمد قادة فصائل الجيش على «تعزيز الجاهزية والبقاء دوماً على أهبة الاستعداد لتنفيذ أية مهام تسند اليهم وضمان تنفيذها على الوجه الأكمل والأمثل».

وأبلغت مصادر في الجيش اليمني (الاتحاد) بأن اجتماع وزير الدفاع بقادة فصائل الجيش، وبينهم اللواء علي الجائفي قائد قوات الاحتياط (الحرس الجمهوري سابقا) المتمركزة جنوب العاصمة، أقر «استراتيجية هجومية» للرد على أي محاولة اقتحام تتعرض لها العاصمة صنعاء من قبل جماعة الحوثيين التي يتمركز المئات من مقاتليها على بعد 20 كم شمال المدينة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا