• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

التسجيل أمام بني ياس لم يوقف حملة المطالبة بتغييره

بويمانز «يجرح ويداوي» جماهير الشباب !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 أكتوبر 2016

منير رحومة (دبي)

على الرغم من تسجيله الهدف الثاني لفرقة الجوارح أمام بني ياس، والمساهمة بشكل كبير في حسم النقاط الثلاث، إلا أن الجدل الكبير بين جماهير الشباب لا يزال مستمراً حول اللاعب الهولندي رود بويمانز، نظراً لحالة عدم الرضا على مستواه، ومطالبة العديد من الأنصار بتغييره لعدم اقتناعها بما قدمه خلال سبع مباريات حتى الآن.

وخلال مباراة أمس الأول لم يشفع الهدف الذي سجله بويمانز في إيقاف حملة المطالبة بإبعاده، خاصة أنه تلاعب بأعصاب الجماهير، عندما أضاع العديد من الفرص السهلة، وفي الوقت نفسه تحول في البعض الآخر إلى مدافع لمصلحة الفريق المنافس بتعطيل فرص مواتية لزملائه للتسجيل، بسبب سوء التمركز، وأصبح بويمانز بذلك مثل «يجرح ويداوي» في الوقت نفسه، الأمر الذي زاد من الجدل القائم حول مستواه، وجعله حاضراً في كل نقاش أو تقييم حول أداء «الأخضر».

وفي الوقت الذي عبر المدرب فريد روتن عن سعادته بتسجيل مواطنه الهدف الثاني في المباراة، واستعادة حساسية التهديف، استغل رود بويمانز الفرصة للرد على حملة الانتقادات، قائلاً: أستغرب حملة الانتقادات، لأن كشف حسابي خلال سبع مباريات لعبتها حتى الآن إيجابي، بتسجيل 4 أهداف، منهما هدفان في كأس الخليج العربي، وهدفان آخران في الدوري، إضافة إلى صناعة 3 أهداف أيضاً لفريقي، وأضاف أن الإحصائيات تكشف بالدليل عن أنه لاعب فاعل في الفريق، وقادر على إفادة «الأخضر». أما فيما يتعلق بضعف معدل تسجيل الأهداف، فشدد اللاعب على أنه يطمح بدوره في إحراز أكبر عدد ممكن من الأهداف، لأن دوره كرأس حربة يتمثل في التسجيل، مشيراً إلى أن الظروف قد لا تخدمه في بداية المشوار، إلى جانب غياب الحظ أيضاً، متمنياً أن يسعد جماهير «الأخضر»، برفع معدل التسجيل مع الجولات المقبلة.

وعن موقفه من عدم ارتياح جماهير الشباب لما قدمه من مستوى حتى الآن، أجاب أنه غير قلق على مشواره مع فرقة «الجوارح»، لأن زملاءه اللاعبين يعرفون إمكاناته وبمرور الوقت سيساعدونه على الاستفادة من الكرات العرضية لتسجيل المزيد من الأهداف، وبرر ذلك بقوله: إن طريقة لعبي تختلف عن صورة المهاجم الذي تعودت عليه الجماهير في الدوري الإماراتي، حيث يجب أن يكون لاعباً سريعاً ومحاوراً ويسجل الأهداف مثل ليما لاعب الأهلي أو لوفانور لاعب الشباب، وأنا مهاجم أوظف إمكانياتي لمصلحة الفريق، خاصة أنني أملك بنية جسدية قوية وقامة طويلة، يساعدان على فتح المنافذ في دفاعات المنافسين، وتسهيل مهمة زملائي للتوغل على الأطراف والوصول إلى المرمى.

وأضاف أن دور رأس الحربة في الدوري الهولندي مختلف تماماً عن دوري الخليج العربي، حيث تكون مهامه مبنية على التمركز في منطقة الجزاء واستغلال الكرات العرضية لتسجيل الأهداف، موضحاً أنه لم يتلق الكثير من الكرات العرضية خلال مشاركاته مع الشباب، لأن أسلوب اللعب مختلف، ويتركز في الأساس على المراوغات والانطلاقات على الأطراف في بناء الهجمات، وأوضح أنه المهاجم الوحيد في دورينا الذي يملك هذه المواصفات كرأس حربة صريح، بينما بقية المهاجمين لا يملكون خصائص رأس الحربة الصريح.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا