• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

طموح فريقه العودة بالكأس

الركراكي: اللقاء «استعراض قوة» بين الفريقين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 أكتوبر 2016

وليد فاروق (دبي)

عبر وليد الركراكي مدرب الفتح الرباطي المغربي عن سعادته وفريقه بالوجود في دبي، لخوض مباراة كأس السوبر الإماراتي المغربي، مؤكداً أنه يعرف قيمة ومكانة الأهلي منافسه اليوم، ولكن طموح البطل المغربي هو تحقيق الفوز والعودة إلى المغرب بالكأس، ليكون أول فريق مغربي يحمل اللقب، ويعوض خسارة الوداد لقب البطولة في نسختها الأولى العام الماضي أمام العين.

وقال الركراكي في المؤتمر الصحفي الذي عقده لتقديم هذه المباراة: «سعداء بالوجود في الإمارات، وفخورون بأن نمثل كرة القدم المغربية في البطولة، من منطلق أن الفتح حامل لقب الدوري المغربي الموسم الماضي، ومن المؤكد أن مواجهة الأهلي شرف لنا، فهو فريق كبير، ويضم في صفوفه العديد من النجوم المعروفين مثل الغاني أسامواه جيان والبرازيلي إيفرتون ريبيرو،إضافة إلى اللاعبين الدوليين الذين يلعبون ضمن صفوف المنتخب «الأبيض»».

وأضاف: «رغم كل ذلك، فإن هدفنا من خوض المباراة، هو الفوز والعودة باللقب للمرة الأولى إلى المغرب، خاصة أن النسخة الأولى من البطولة من نصيب العين الإماراتي في المباراة التي جمعته أمام الوداد في المغرب، ونحن أتينا للعودة باللقب».

وكشف المدرب عن أن الفتح يخوض المباراة أيضاً، بغرض إعطاء صورة طيبة عن مكانة الفريق لدى الجمهور الإماراتي، وقال: «نود أن نظهر صورة الكرة المغربية، وأنها ذات مستوى عالٍ، وفريق الفتح له مكانة متميزة، سواء على الصعيد المحلي في المسابقات المغربية، وعلى الصعيد القاري، ونود أن يتعرف الجمهور الإماراتي أيضاً إلى فريقنا».

ورداً حول سؤال عن أبرز لاعبي الفتح الرياضي، سواء من المحترفين ومن الدوليين قال الركراكي: «الأهم بالنسبة إلينا أن لدينا فريقاً شاباً، العام الماضي كان فريقنا الأصغر في البطولة من حيث معدل العمر «تحت 23 عاماً»، الأهم لفريقي هو أن نبرز اللاعبين الشباب، ولدينا محمد فوزير يلعب مع المنتخب الوطني، ومحمد نهيري ضمن صفوف المنتخب الوطني للاعبين المحليين، ونملك لاعبين ذوي خبرة مثل عبدالرحمن الحواصلي وأيوب سكومة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا