• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الأمطار تتحدى الأبطال في الجولة الـ 11 لبطولة العالم بكتالونيا

فريق أبوظبي سابع أول أيام رالي «الوحل»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 أكتوبر 2016

سالو (الاتحاد)

أنهى فريق أبوظبي توتال العالمي للراليات مراحل اليوم الأول من رالي كتالونيا الإسباني في المركز السابع مع البريطاني كريس ميك وملاحه بول ناجل أمام زميله الأيرلندي كريج برين وملاحه سكوت مارتن على متن دي.اس3 دبليو.آر.سي وسط أجواء صعبة جداً حولت المراحل الحصوية إلى موحلة أخفت حفراً مغمورة بمياه الأمطار! وتمكنت إحدى تلك الحفر من اصطياد ميك في المرحلة الأولى مما أدى إلى تدحرج سيارته ليعود سائق فريق أبوظبي العالمي على طريقته محققاً الفوز في المرحلة الأطول لليوم.

انطلقت فعاليات رالي إسبانيا مساء الخميس من قلب برشلونة تحت الأمطار الغزيرة التي انهمرت على مرحلة اسفلتية قصيرة بلغ طولها 3.20 كم سجل فيها برين وميك الزمن عينه ليتقاسما المركز الخامس معاً.

أما اليوم الأول من الرالي الكتالوني فتألف من ثلاث مراحل، منها واحدة حصوية وتنتهي بمسار معبد، طولها 116 كم تقريباً تم المرور عليها مرتين وهو ما زاد من صعوبة التعامل معها خصوصاً أنها تضررت أكثر بعد المرور الأول، الأمر الذي دفع بالشيخ خالد بن فيصل القاسمي للقيادة بحذر شديد وقال «لم نشهد مراحل بهذا الشكل من قبل خصوصاً في إسبانيا! فضلنا عدم المخاطرة والقيادة بوتيرة معتدلة فالمراحل جميعها مغمورة بمياه الأمطار ولا نعلم ما تخفيه من مفاجآت. لقد اصطدمت بصخرة في الكيلومترات العشرة الأخيرة من المرحلة الرابعة (39 كم) ولكن الحمد لله لم تتأثر السيارة أو الإطارات وتابعنا سيرنا بحذر شديد».

أما كريس ميك فقال «المراحل صعبة جداً والأجواء قاسية. لقد تدحرجت سيارتنا في المرحلة الأولى عند إحدى المنعطفات السريعة بعدما علقت الإطارات في حفرة مغمورة بمياه الأمطار. اعتقدت في البداية بأننا سنتمكن من تخطي تلك اللحظة بسلام ولكن سرعان ما انقلبت السيارة وأكملنا الرالي. السيارة جيدة ولكن ليس هناك ما يمكن فعله أكثر في مثل تلك الظروف القاسية وكنت آمل بأن أكتسب خبرة أكبر في رالي إسبانيا وهو ما كنا نهدف إليه منذ البداية ولكن طبيعة المراحل لم تسمح لنا بذلك. النصف الثاني من اليوم كان أفضل بالنسبة إلينا ونجحنا في تحقيق الفوز في المرحلة الأخيرة».

ولم تكن وجهة نظر كريج برين مختلفة عن تلك التي صرح بها زميلاه الشيخ خالد بن فيصل القاسمي وميك، ولكنه حصل على غرامة زمنية قدرها 10 ثوان بسبب تأخره بدقيقة كاملة في مرحلة الوصل بين المرحلتين الثالثة والرابعة وقال «المراحل صعبة للغاية والأجواء بدأت تتحسن بعد المرحلة الأولى. المرور الثاني كان أفضل إلى حد ما. عدلنا قليلاً في نظام التعليق قبل المرحلة الأخيرة ولم تكن الفكرة سديدة وأنا سعيد باجتيازي خط نهاية اليوم الأول». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا