• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

تنفيذاً لتوجيهات رئيس الدولة وبمتابعة محمد بن زايد

74 من الجرحى اليمنيين ومرافقيهم إلى الهند للعلاج على نفقة الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 يوليو 2018

أبوظبي (وام)

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبمتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، غادر 74 من الجرحى اليمنيين ومرافقيهم إلى الهند لتلقي العلاج في مستشفياتها على نفقة دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويعاني الجرحى من إصابات نتيجة اعتداءات ميليشيا الحوثي الإيرانية، فيما تأتي هذه المبادرة الإنسانية في إطار الاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة للشعب اليمني ورفع المعاناة عنه وتحسين ظروفه الإنسانية ومساندته في مواجهة الجرائم المرتكبة ضده من قبل الميليشيا التابعة لإيران، وتعكس المبادرة ما يربط الشعبين الإماراتي واليمني من علاقات وثيقة وتمثل امتداداً للجهود الإنسانية التي تبذلها الدولة للحد من معاناة الأشقاء.

واتخذت سفارة الدولة الاستعدادات اللازمة لاستقبال الجرحى، ووصولهم إلى المستشفيات للعلاج وفق أرقى المعايير المتبعة في الهند، وشكلت عدداً من اللجان للمتابعة والإشراف والتواصل الدائم معهم وتوفير سبل الراحة لهم.

وثمن الجرحى اليمنيون مواقف دولة الإمارات وقيادتها وشعبها تجاه هذه اللفتة الإنسانية التي أكدوا أنها ليست بالغريبة عن صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، ولا على أهل الإمارات، داعين الله العلي القدير أن يحفظ سموه والشعب الإماراتي من كل سوء، وأن يديم على الدولة نعمة الأمن والاستقرار.

وأعربوا عن ثقتهم في أن دعم الإمارات لعلاجهم سيثمر كل عناية واهتمام، معربين عن أملهم في أن يمن الله عليهم وعلى إخوانهم المصابين بالشفاء، ويعودوا إلى وطنهم سالمين معافين.

تجدر الإشارة إلى أن قيادة الإمارات كانت قد قدمت عدة مبادرات في هذا الصدد، تضمنت التكفل بعلاج 1500 من الجرحى اليمنيين في كل من المملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية السودان وجمهورية الهند مع نفقات مرافقيهم بإشراف هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، كما سيرت الدولة القوافل الطبية والإغاثية دعماً للأشقاء في اليمن، حيث تقدم أنواع الدعم التنموي كافة والإغاثة للشعب اليمني الشقيق.

ويعمل البرنامج الإنساني والإغاثي الإماراتي على توفير الاحتياجات الضرورية من غذاء ودواء ومواد طبية لتحسين الظروف الإنسانية والصحية للأشقاء اليمنيين بالتنسيق والتعاون مع المنظمات الإنسانية الإقليمية والدولية الموجودة حالياً على الساحة اليمنية، لتحسين ظروفهم الإنسانية ولدرء الآثار الناجمة عن الأزمة التي تشهدها اليمن، والتي تأثرت بها قطاعات كبيرة من الشعب اليمني الشقيق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا