• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

اعتقاد شائع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 يونيو 2014

هناك اعتقاد شائع بين الناس يربط كل تشوهات العظام في الأطفال بلين العظام، وهذا غير صحيح، يمكن أن تكون نتيجة عيوب خلقية، مثل خلع مفصل الورك أو تشوهات القدم، ويمكن أن تكون نتيجة عيوب في تطور العظام مثل تقوس الساقين أو تشوه رأس عظمة الفخذ في مرض بيرثز أو لسوء التغذية مثل نقص فيتامين “د” والكالسيوم، فيما يعرف بمرض لين العظام أو تكون نتيجة التهابات العظام والمفاصل أو العدوى البكتيرية الصديدية أو الأورام، لكن هذه أسباب أقل بكثير ونادرة الحدوث.

وكانت الدكتورة نائلة اليماني، استشارية طب الأطفال، قد ذكرت في “دنيا الاتحاد” بأننا أحياناً نجد لين العظام بين بعض الأطفال الرضع الذين يرضعون طبيعياً من ثدي أمهاتهم، ولا يتعرضون لأشعة الشمس هم ولا أمهاتهم، والأطفال الذين لديهم حساسية من اللاكتوز، أو في حالة إذا كانت الأم تعاني من انخفاض مستويات فيتامين «د» أثناء الحمل، فقد يصاب طفلها الرضيع بلين العظام عند الولادة، وهذا غالبا ما يشار إلى أنه لين عظام خلقي.

كما أوضحت بأن هناك “أسبابا متعددة لهذا المرض، أهمها وأكثرها شيوعاً هو نقص «فيتامين د»، لأن أهم وظائف هذا الفيتامين هو زيادة مستويات الكالسيوم والفوسفور في الدم عن طريق زيادة امتصاص أملاح الكالسيوم والفوسفور من الأمعاء، وتقليل إفرازها مع البول، ومن ثم انتقالها لبناء العظام وتحويل الأجزاء الغضروفية اللينة منها إلى أجزاء عظمية صلبة، مما يسمح ببناء الهيكل العظمي. وأيضا تكون بأسباب وراثية ومشاكل بالدم.

يحيى

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا