• الخميس 06 ذي القعدة 1439هـ - 19 يوليو 2018م

قتيل و9 مصابين باحتجاج على اعتقال زعيم حرب في أفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 يوليو 2018

مزار الشريف، أفغانستان (وكالات)

قتل شخص على الأقل، وأُصيب تسعة، أمس، في شمال غرب أفغانستان، حيث احتجت حشود على اعتقال زعيم حرب نافذ قريب من الجنرال عبد الرشيد دوستم المنفي منذ عام. والاثنين الماضي أوقف الجيش الأفغاني نظام الدين قيصري قائد الشرطة المحلية، وهو أيضاً على رأس ميليشيا تضم عدة آلاف من الرجال، ونقل إلى كابول بتهمة شتم السلطات والتهديد بالقتل.

وأفاد مصور فرانس برس أن الآلاف نزلوا الى الشارع في ميمنة عاصمة ولاية فرياب احتجاجا على هذا الاعتقال الذي يشكل اختبار قوة جديداً بين شخصية محلية نافذة وحكومة كابول.

وقال المسؤول عن المستشفى المحلي قاسم برسا في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس: «إن قتيلاً سقط، وأُصيب تسعة بجروح».

وقال متظاهر يدعى عطا محمد فايزي: «نتظاهر سلمياً، ويطلقون النار علينا. نطالب بعودة الجنرال دوستم والافراج عن قيصري». وذكر مراسل محلي لفرانس برس أنه بعد فتح النار أحرق السكان الغاضبون مقار الحاكم وسيارات عدة.

ومن منفاه في تركيا لأسباب صحية، طلب الجنرال دوستم زعيم الحرب المعروف بوحشيته على لسان المتحدث باسمه الإفراج عن حليفه «الذي أُوقف استناداً إلى اتهامات زائفة بالتمرد، ونقل الى كابول».

ويرى دوستم أن دفاعات الشمال، وخصوصاً لمنطقة فرياب التي تهددها «طالبان» وتنظيم «داعش» الإرهابي، «قد تنهار». ويعيش دستم في تركيا بعد اتهامه بإصدار أوامر بتعذيب معارض سياسي والاعتداء عليه جنسياً.

إلى ذلك، ذكر مسؤولون أن ثلاثة رجال شرطة على الأقل قتلوا، بعد أن هاجم مقاتلو طالبان نقطة تفتيش، في كابول، صباح أمس.