• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

في حوار «خاص» قبل ساعات من السفر إلى البرازيل

مارادونا: نجاح بلاتر مجدداً في رئاسة «الفيفا» يعني أننا جميعاً «مجانين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 يونيو 2014

علي معالي (دبي)

قبل أن يتوجه «الأسطورة» الأرجنتينية دييجو مارادونا إلى البرازيل للمشاركة في تحليل مونديال 2014 للتليفزيون الفنزويلي، تحدث إلى «الاتحاد» في أحد اللقاءات «الخاصة»، التي تكررت معه في الفترة الأخيرة، وأطلق كعادته العديد من التصريحات النارية عبر الحوار، كما بعث بعدة رسائل إلى الجمهور الإماراتي قبل أن يعيش الحدث المونديالي الكبير، وهو ما يجدد الشعور بأن هناك الكثير من «الكنوز المدفونة» لدى هذا الرجل عندما تحاوره، وهو الشخصية الكروية الرياضية الفذة، والتي يظهر عشقها الكبير لكرة القدم، خاصة أن هناك خلافاً كبيراً بينه وبين بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» بسبب أفكار معينة طرحها مارادونا بمنتهى الوضوح والصراحة، كما فجر قنبلة من العيار الثقيل بشأن ما يدور حالياً بخصوص مونديال 2022 في قطر وتداعيات الرشوة، التي تنطلق رائحتها في جميع صحف العالم حالياً.

قال مارادونا: منذ سنوات طويلة، وأنا أتحدث عن وجود حالات الرشوة داخل الاتحاد الدولي لكرة القدم، وتعبت كثيراً من الكلام عن هذا الموضوع الموجود داخل الفيفا، ولكن ما يؤسفني أن هناك كرويين داخل الفيفا، ومنهم بلاتيني استسلموا لهذا الأمر، مع وجود “العواجيز” مثل جوزيف بلاتر والأرجنتيني جرانودنا، وأقول لمن يعمل في “الفيفا”، بسبب هذه الرشاوى: لقد فاض الكيل بسبب هذه الأفعال الخارجة عن الأخلاق الرياضية، وأتمنى أن تعود كرة القدم لعبة المتعة والاستمتاع وتبتعد عن الرشاوى والفساد الموجود فيها في الوقت الراهن.

وأضاف: بالفعل هناك رشاوى كبيرة في الاتحاد الدولي، ولكن يجب محاسبة كل مسئول عن هذه الوقائع، خاصة فيما يُثار حالياً بشأن الملف القطري بخصوص استضافة مونديال 2022، ولابد من معرفة أيبن ذهبت هذه الأموال، ومن الذي حصل عليها، ولماذا حصل عليها دون “مراوغة”، لأنه من الواضح أن كبار المسؤولين وكأنهم يجلسون في “بلكون” يشربون كل ما لذ وطاب من كافيار وغيره من مشروبات ويديرون اللعبة كيفما يريدون، وبعيدا عن أصول كرة القدم، التي تهتم في المقام الأول باللاعب الذي يقدم لنا المتعة على أرض الملعب.

تابع “الأسطورة”: كثير من القرارات التي تصدر في «الفيفا» تكون عن طريق المال، وأتأسف كثيراً لمن دخلوا هذا المكان من اللاعبين، ولم يستطيعوا تصحيح الأوضاع بالشكل المناسب بل انساقوا وراء هذه الفوضى من الرشاوى.

وانتقل مارادونا إلى نقطة أخرى عندما سؤاله عن ترشح جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي الحالي لنفس المنصب والفوز أيضاً في الدورة المقبلة، حيث رد قائلاً : إذا تم تجديد ولاية بلاتر لفترة رئاسة أخرى إذن فنحن جميعاً «مجانين»، وأنا اختلافي مع بلاتر واسع للغاية، وهو ليس خلافاً شخصياً، ولكن لأن بلاتر يتعامل مع كرة القدم من منظور «البيزنس»، وأنا أرى أنه يجب أن تكون من منظور يهتم بمصلحة اللاعبين والجماهير، وأنه من الممكن العمل والقيام بأشياء كثيرة لكي يستطيع اللاعب والناشئ الصغير أن يقدم بشكل أفضل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا