• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

إيسيان.. القلب النابض في المنتخب الغاني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 يونيو 2014

قبل أربع سنوات فقط بددت الإصابة حلم النجم الغاني الشهير مايكل إيسيان في المشاركة ببطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا. وبعدها، طلب إيسيان نجم خط وسط تشيلسي الإنجليزي عدم استدعائه إلى صفوف منتخب بلاده من أجل التركيز مع ناديه. ولكنه أصبح احتياطيا معظم الوقت في تشيلسي خلال الفترة الماضية مما يمثل حافزا كبيرا له على التألق مع منتخب بلاده المعروف بلقب النجوم السوداء في مونديال 2014 بالبرازيل حتى يثبت جدارته بالعودة للعب أساسيا في ناديه. كما يطمح إيسيان إلى التأكيد على أن الموسمين الماضيين لم يؤثرا سلبياً في مستواه رغم عدم مشاركته كلاعب أساسي في صفوف ناديه.

وعلى الرغم من وصول المنتخب الغاني بدون إيسيان إلى دور الثمانية في المونديال الماضي، برهن اللاعب على أهميته في صفوف الفريق عندما ساهم بقدر كبير في قيادته للفوز على المنتخب المصري في الدور النهائي الحاسم بالتصفيات المؤهلة لنهائيات المونديال ليصعد بالفريق إلى البطولة، التي تستضيفها البرازيل على مدى الأسابيع القليلة المقبلة.

وقضى إيسيان الموسم قبل الماضي مع ريال مدريد الإسباني على سبيل الإعارة قبل أن يصطحبه المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو معه عائداً إلى تشيلسي في بداية الموسم الماضي. ويقف إيسيان دائماً ضمن أبرز نجوم العالم فما زال هذا اللاعب النشيط هو القلب النابض لمنتخب النجوم السوداء، الذي يسعى لتقديم عروض ونتائج أفضل مما قدمه في مونديال 2010. وأظهر مونديال 2006 بألمانيا مدى أهمية إيسيان للمنتخب الغاني، حيث خسر الفريق بسهولة صفر-3 أمام المنتخب البرازيلي في دور الستة عشر بعدما غاب إيسيان عن صفوف الفريق في هذه المباراة بسبب الإيقاف.

ومع وقوع المنتخب الغاني في مجموعة صعبة في مونديال 2014 بالبرازيل وهي المجموعة السابعة مع منتخبات ألمانيا والبرتغال وأمريكا، يتطلع مشجعو الفريق مجدداً إلى نجمهم الكبير إيسيان من أجل قيادة الفريق في البطولة وعبور هذه المجموعة الصعبة بفضل خبرته الكبيرة.

ورغم ذلك تبدو مسيرة إيسيان «31 عاماً» صعبة قبل انطلاق فعاليات المونديال، حيث غاب اللاعب عن مباريات عديدة لتشيلسي في الموسم الماضي. ولكن إيسيان ما زال هو النقطة المركزية والمحورية المتوقعة في أداء المنتخب الغاني بالمونديال البرازيلي.

وإلى جانب تألقه مع المنتخب الغاني في مونديال 2006 بألمانيا، قاد إيسيان المنتخب الغاني إلى الفوز بالمركز الثالث في كأس الأمم الأفريقية 2008 بغانا لتكون أبرز إنجازاته مع المنتخب الغاني الأول حتى الآن. بينما أصيب إيسيان وابتعد عن تشكيل الفريق في كأس أفريقيا 2010 بأنجولا، والتي استكمل فيها الفريق مسيرته ليصل إلى المباراة النهائية، التي خسرها أمام المنتخب المصري كما حرمته الإصابة من المشاركة في المونديال بنفس العام. وأطلق بعض اللاعبين، مثل جون تيري نجم دفاع تشيلسي والمنتخب الإنجليزي على إيسيان لقب «الآلة». (برلين- د ب أ)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا