• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

هداف مونديال المكسيك في حديث الذكريات والبطولات

جاري لينيكر: «التانجو» الأقرب لمنصة التتويج بزعامة «الساحر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 يونيو 2014

محمد حامد (أبوظبي)

تمكن النجم والهداف الإنجليزي السابق والإعلامي الكروي الحالي جاري لينيكر من انتزاع لقب هداف مونديال المكسيك 1986 برصيد 6 أهداف، وهو إنجاز كبير في حد ذاته، ولكن ما يضاعف من قيمته أنه جاء على حساب الأسطورة دييجو أرماندو مارادونا، الذي أبدع في مونديال المكسيك، إلا أن لينيكر تفوق عليه تهديفياً، فقد اكتفى ملهم التانجو بتسجيل 6 أهداف، في حين أحرز الهداف الإنجليزي سداسية للتاريخ، ومع كل مناسبة مونديالية يجد الإعلام العالمي والإنجليزي على وجه التحديد دافعاً جديداً لاستطلاع رؤية لينيكر باعتباره أحد نجوم كأس العالم على مر التاريخ.

لينيكر في إطلالته عبر صفحات «دايلي ميل» رشح منتخب «التانجو» الأرجنتيني بقيادة ليونيل ميسي للحصول على اللقب هذه المرة، شريطة أن يكون في الساحر «ليو» في حالته الإبداعية المعتادة، كما أشار إلى أن البرازيل تظل في الصورة للفوز باللقب للمرة السادسة في تاريخها، وتوقع لينيكر أن يخطف الفرنسي الواعد بول بوجبا الأضواء، ويقدم نفسه كموهبة جديدة في عالم الساحرة، في حين سيكون صراع الكبار مشتعلاً بين الساحر ليو، والدون رونالدو، و«بوستر بوي» البرازيل نيمار.

لا للغيرة

لينيكر نفى شعوره بالغيرة من نجوم العصر الحالي في ظل المكاسب المالية الكبيرة التي يحققونها، مقارنة مع مواهب العصور الماضية، فقد كلف لينيكر خزائن البارسا 2.8 مليون جنيه إسترليني حينما انتقل إلى صفوفه عام 1986، وسجل له 21 هدفاً في أول مواسمه، في حين انتقل دافيد لويز قبل أيام من تشيلسي إلى باريس سان جيرمان مقابل 50 مليوناً، على الرغم من أنه لاعب مدافع، وعن ذلك قال لينيكر: «بالنسبة لي المال ليس سبباً للتعامل مع نجوم العصر الحالي بنوع من الغيرة والحسد، كل ما يجعلني أشعر بالغيرة أنهم يمارسون كرة القدم على ملاعب رائعة، تسجيل الأهداف والتألق على أرضية هذه الملاعب أكثر سهولة من أي وقت مضى، أتذكر أننا كنا نخوض مونديال 1986 على ملاعب سيئة إلى حد كبير».

وعن مونديال 1986، قال: «أتذكر جيداً أنه كان يتوجب علينا الفوز على بولندا للاستمرار في البطولة، وتمكنت حينها من تسجيل ثلاثية في المباراة المشار إليها، إنها المباراة الأهم في مسيرتي، إنها المواجهة التي غيرت حياتي بالكامل، لم أكن لأجلس هنا الآن لإجراء هذا الحوار دون الثلاثية التي سجلتها في بولندا بمونديال المكسيك». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا