• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أفسدت استعدادات كرواتيا لكأس العالم

إصابة برانيتش في ليلة اصطياد «الكانجارو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 يونيو 2014

تغلبت كرواتيا على أستراليا 1 -صفر في مباراة ودية مثيرة أمس الأول في آخر استعدادات الفريقين قبل انطلاق كأس العالم لكرة القدم إلا أن فوز كرواتيا أفسدته الإصابة التي تعرض لها المدافع دانييل برانيتش في الكاحل والتي تبدو خطيرة. وخرج الظهير الأيسر (32 عاما) من الملعب وهو محمول على محفة أثناء الشوط الاول عقب التحام من قبل إيفان فرانيتش مدافع أستراليا وهو ما يلقي بظلال من الشك حول مشاركة برانيتش في كأس العالم بالبرازيل والتي ستقام من 12 يونيو الجاري وحتى 13 يوليو المقبل.

وهذه أول مباراة بين الفريقين منذ تعادلهما 2-2 في دور المجموعات في كأس العالم 2006 في ألمانيا والتي قادت أستراليا لدور الستة عشر وأدت لخروج كرواتيا. ولم تفتقر مباراة الأمس لأي من أوجه المتعة والإثارة، التي كانت عليها مباراة الفريقين القوية في شتوتجارت قبل نحو ثماني سنوات.

ولعب الفريقان بشكل هجومي في المباراة التي أقيمت في سلفادور بالبرازيل وأضاع ادواردو دا سيلفا مهاجم كرواتيا المولود في البرازيل أفضل فرصة في بداية اللقاء من تصويبة مسافة قريبة ليتصدى لها ماثيو رايان حارس أستراليا بشكل رائع. وشق برانيتش طريقه من الناحية اليسرى بعدها بعدة دقائق قبل أن يسقط متألما بسبب إصابته في كاحله الأيسر بسبب التحام فرانيتش وهو ما دفع نيكو كوفاتش مدرب كرواتيا للدفع بشيمه فرسالكو الذي يفتقر للخبرة.

وكسر نيكيتسا يلافيتش حاجز الصمت في الدقيقة 58 بعد أن سدد بقوة من مسافة 12 مترا لتمر أسفل العارضة وتسكن الشباك بعد أن ارتدت تسديدة صانع اللعب لوكا مودريتش القوية أمام قدم مهاجم هال سيتي. واقتربت أستراليا من التعادل بعدها بعدة دقائق بعد أن سدد تومي اور من ركلة حرة من مسافة 35 مترا بعد أن لمح ستيبه بلتيكوسا حارس كرواتيا متقدما عن مرماه الا أن تسديدته ارتدت من إطار المرمى.

وستستهل كرواتيا مشوارها في المجموعة الأولى بالنهائيات أمام البرازيل المضيفة في ساو باولو في 12 يونيو بينما ستلعب أستراليا أمام تشيلي في كويابا ضمن المجموعة الثانية في 13 يونيو. (سالفادور دي باهيا - رويترز)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا