• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

بلغت نصف النهائي مرتين من أصل خمس مشاركات في النهائيات

«الدون» يقود سفينة البرتغال إلى مونديال «الساحرة» المجنون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 يونيو 2014

تأمل البرتغال من نجمها كريستيانو رونالدو أفضل لاعب في العالم أن يمنحها في مونديال البرازيل 2014 لكرة القدم جزءا من مستوياته الرائعة التي يقدمها مع ريال مدريد الإسباني لترتفع إلى مستوى المنافسة. قد لا تكون البرتغال مرشحة لإحراز كأس العالم، لكن مدربها باولو بنتو يعتبر أن هذا الأمر يصب في مصلحتهم وعلى خصومهم أن ينتبهوا منهم.

من أصل خمس مشاركات لها في نهائيات كأس العالم بلغت البرتغال الدور نصف النهائي مرتين، وهي نسبة رائعة في ظل المشاركات المحدودة للدولة الواقعة في شبه الجزيرة الإيبيرية بين إسبانيا والمحيط الأطلسي. مرة جديدة يبدو منتخب الدروع الخمس جاهزاً لبلوغ مراحل متقدمة، لكن وقوعه في مجموعة صعبة جداً إلى جانب ألمانيا وغانا والولايات المتحدة قد يعكر صفو مشاركته.

تأمل «سيليساو داس كويناس» تكرار انجازات أوزيبيو المهاجم الموزمبيقي الأصل عام 1966، والراحل في يناير الماضي، عندما سجل تسعة أهداف محرزاً لقب هداف المسابقة ومساهما في احتلال فريقه المركز الثالث من مشاركتها الأولى، حيث أقصت البرازيل حاملة اللقب، وهي طبعا سترضى بتكرار نتيجة نسخة 2006 حيث حلت رابعة في ألمانيا. وأمضت عشرين عاما جديدة خارج أسوار المونديال قبل العودة من الباب الضيق في مكسيكو 1986، غابت ثلاث مرات ثم فتحت صفحة جديدة في 2002.

قدم برازيليو أوروبا العالم أنفسهم في مونديال 2006 تحت إشراف البرازيلي لويز فيليبي سكولاري، بثلاثة انتصارات في الدور الأول، إقصاء لهولندا في مباراة عاصفة ثم انجلترا، فوصلوا إلى نصف النهائي حيث ودعوا بركلة جزاء من الفرنسي زين الدين زيدان، وفي مشاركتهم الأخيرة في جنوب أفريقيا سقطوا أمام جيرانهم الإسبان في الدور الثاني. لم يكن تأهل البرتغال وصيفة كأس أوروبا 2004، إلى نهائيات 2014 سهلا، فللمرة الثانية على التوالي اضطرت إلى خوض ملحق مؤهل. بعد البوسنة والهرسك في 2010، تخطت السويد 4-2 بمجموع المباراتين برباعية حملت إمضاء رونالدو ليقصي الـ«دون» ورفاقه كتيبة زلاتان إبراهيموفيتش.

اجتاز فريق المدرب باولو بنتو مطبات كثيرة في تصفيات 2014، فبعد بلوغه نصف نهائي كأس أوروبا 2012 وسقوطه بركلات الترجيح أمام إسبانيا، كانت البرتغال مرشحة لتصدر المجموعة السادسة وبلوغ النهائيات بسهولة لمرة سادسة، لكنها تعادلت مع ايرلندا الشمالية واكتفت بالوصافة وراء روسيا.

من أبرز نقاط قوة البرتغال، قائدها كريستيانو رونالدو أفضل لاعب في العالم لعامي 2008 و2014 صاحب المهارات الفردية والقدرة على التمرير والتسجيل من مختلف المسافات ومن الضربات الثابتة. قال رونالدو: «نعرف أن المرشحين للفوز هم إسبانيا، البرازيل، ألمانيا والأرجنتين وهذا مناسب لنا». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا