• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تفاعلاً مع إصابته التي قضت على حلمه المونديالي

ليكيب: صواعق 2014 تحاصر المنحوس ريبيري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 يونيو 2014

تلقى منتخب فرنسا ضربة موجعة بتأكد غياب فرانك ريبيري عن المونديال الذي ينطلق بعد 4 أيام، فقد فشلت جميع محاولات علاجه لينضم رسمياً إلى عقد النجوم الذين حرمتهم الإصابة من المجد العالمي، ويظل الابتعاد الإجباري للنجم الفرنسي عن الظهور في البرازيل أحد أهم الأحداث التي تسبق انطلاق البطولة، مما دفع الصحف الفرنسية وعلى رأسها «ليكيب» لإبراز الحدث بما يستحقه من اهتمام، ولكن بطريقتها الخاصة، حيث رصدت «مصائب» ريبيري في 2014.

فاجعة «الذهبية»

علاقة عام 2014 بالنجم الفرنسي لم تكن يوماً مبشرة بالخير، فقد تم الإعلان في يناير الماضي عن هوية اللاعب المتوج بالكرة الذهبية، والتي توج بها النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هداف الريال، ليتفوق في السابق على ليونيل ميسي قائد «التانجو» ونجم البارسا، وفرانك ريبيري المتوج بثلاثية المجد والتاريخ مع البايرن «دوري الأبطال والدوري الألماني والكأس المحلية»، مما دفعه للتصريح في أكثر من مناسبة أنه الأحق بالكرة الذهبية بالنظر إلى إنجازاته التي تفوق بها على رونالدو وميسي، بل إنه حصل على لقبي سوبر أوروبا، ومونديال الأندية الذي أقيم نهاية العام الماضي في المغرب، وكان أحد أكثر نجوم البايرن تأثيراً في هذه الإنجازات، وتأهل مع منتخب بلاده إلى المونديال، ولكنه في نهاية الأمر وجد نفسه يصفق للاعب آخر جلس على عرش الكرة العالمية.

اللطمة «الملكية»

أما ثاني المفاجآت القاسية لعام 2014، فقد تمثلت في السقوط المدوي للبايرن على يد الريال في الدور قبل النهائي لدوري الأبطال، بالهزيمة في مدريد بهدف نظيف، والسقوط في ميونيخ برباعية دون مقابل، وسط انتقادات قاسية أحاطت بأداء ريبيري الذي كانت تتعلق به الآمال مع بقية رفاقه في الفريق البافاري للمحافظة على اللقب للمرة الثانية على التوالي، ويمكن القول إن ريبيري عاش الفترة الأصعب في مسيرته الكروية عقب الإخفاق القاري، وتوترت علاقته مع الإعلام الألماني، ومع المدير الفني بيب جوارديولا.

الحرمان من المونديال ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا